رحيل المخرج السوري هشام شربتجي .. صانع المتعة

108
هشام شربتجي

توفي المخرج السوري الكبير هشام شربتجي في دمشق، اليوم الثلاثاء، عن 75 عاماً، بعد مسيرة فنية حافلة بالعطاء أسس فيها مدرسة بارزة في فن الكوميديا، وتعاون خلالها مع بعض من أبرز الكوميديين السوريين.

ونعى ابنه يزن شربجي رحيل والده المخرج السوري الكبير هشام شربتجي، اليوم الثلاثاء، عن عمر يناهز الخامسة والسبعين، وكتب يزن، عبر صفحته على فيسبوك، “شكرا على كل شيء الرحمة لروحك”. كما نعت نقابة الفنانين السوريين الفنان الراحل عبر صفحتها على فيسبوك.

وتأتي وفاة شربتجي بعد أيام من تصريحات ابنته المخرجة رشا شربتجي عن تحسن حالة والدها الصحية، إلا أنه توفي اليوم في أحد المستشفيات بدمشق متأثرا بتداعيات جلطة دماغية تعرض لها قبل عامين عانى خلالها من انتكاسات صحية.

درس شربتجي في المعهد العالي للفنون المسرحية في مصر، ثم سافر إلى ألمانيا حيث تابع دراسته الفنية، قبل أن يعود إلى سورية ويتابع ما أسسه الجيل الأول من المخرجين السوريين ويتعاون مع فنانين كوميديين بارزين، مثل دريد لحام وياسر العظمة وأيمن زيدان.

حزن في الوسط الفني

وحرص المئات من أصدقائه في الوسط الفني ومحبيه لنعيه عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، فور انتشار خبر رحيله مستذكرين مسيرته الفنية الحافلة.

فنعاه الفنان ياسر العظمة كاتبا “في يوم ميلادي يرحل عنا صديق عزيز بدأنا معا مسيرة الفن الطويل فاستعذبنا البدايات، رحمة الله عليك يا صديقي الغالي”.

 

ووصفه الفنان باسم ياخور بأنه صانع الضحكة ومعلم المهنة وكتب عبر صفحته على فيسبوك “وداعا يا صانع الضحكة وصانع الدراما ومعلم المهنة وشيخ كارها وداعا هشام شربتجي، كل العزاء للسيدة رشا شربتجي والصديق يزن شربتجي والأستاذ أيمن شربتجي ولعائلة الفقيد رحمه الله وأسكنه فسيح جناته الصبر والسلوان إنا لله وإنا إليه راجعون”.

ونعته الفنانة سلافة معمار، عبر حسابها على إنستغرام، وكتبت “شيخ الكار صانع المتعة الأستاذ هشام شربتجي في ذمة الله”. وكتبت سلاف فواخرجي “رحل الكبير وترك لنا إرثا فنيا عظيما ودروسا يعرفها كل من حظي بالعمل معه”.

أما الفنان قصي خولي فعبر صفحته على تويتر نعاه قائلا “شيخ الكار لم تطلق مجانا أبدا على هشام شربتجي لكل شيء يسأل في هذه المهنة لكل تفصيل.. ابتداء من الكاميرا، الصوت، الصورة، العدسات، المونتاج، التقنيات، الأحدث والأقدم، عن إدارة الممثل، النص، وأخيرا الإخراج كان جوابه عندك”.

 

وكتبت الممثلة نادين خوري، عبر صفحتها على فيسبوك، “الأستاذ والمخرج الكبير الذي أغنى مكتبة الدراما السورية بالكثير من الأعمال الرائعة والمتميزة كان لي الشرف بأن شاركت في معظم أعماله، تعجز الكلمات عن الوصف حيث الطريق الذي جمعنا كان طويلا وعابقا بالاحترام والتقدير”.

أما الكاتبة رنا حريري فوصفته بصاحب الأثر الطيب الذي لا يموت فكتبت عبر صفحتها “كل من ترك بصمة وكل من أعطى دون مقابل يبقى في الذاكرة حيا إلى الأبد”.

شيخ الكار وجيل نهضة الدراما السورية

وأطلق على المخرج الراحل هشام شربتجي لقب “شيخ الكار” أو “شيخ كار الكوميديا السورية” للأعمال الكوميدية التي قدمها خلال مسيرته الفنية، أشهرها مسلسل “مرايا” مع الممثل ياسر العظمة، ومسلسلات “بقعة ضوء” و”يوميات مدير عام” و”عيلة خمس نجوم”.

المخرج الراحل ولد بدمشق في مارس/آذار 1948، عاش في حى المهاجرين، حيث كان يعمل والده بالحلاقة وكان يرافق والده في دمشق القديمة ليستمع لقصص الناس وحكاياتهم، وهو ما أسهم في تكوين خلفيته الفنية، وبرزت ميوله الفنية وهو صغير وفاز في مسابقة نظمتها الأمم المتحدة لأطفال العالم في التصوير الضوئي.

وقرر بعد أن أنهى دراسته المدرسية السفر إلى مصر حيث حصل على بكالوريوس فنون مسرحية، وانتقل بعدها إلى ألمانيا ليكمل دراسته، ثم قرر العودة إلى سوريا ليصبح واحدا من جيل مؤسسي نهضة الدراما السورية.

وحظيت أعماله بشعبية كبيرة ليس في سوريا فقط ولكن أيضا في الوطن العربي بسبب الثيمة الكوميدية التي اشتهر بها.

وتعاون في أعماله مع فنانين كوميديين كبار مثل دريد لحام وياسر العظمة وأيمن زيدان، وقد بدأ مشواره في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي وقدم ما يقرب من 40 عملا بدأها بمسلسل “تليفزيون المرح” ثم سلسلة “مرايا” ومسلسل “البناء” و”شوفوا الناس” و”الوجه الآخر” و”عيلة خمس نجوم”، وكذلك “مدير بالصدفة” و”الغريب والنهر” و”أحلام أبو الهنا” و”يوميات جميل وهناء”، وأيضا “البحث عن هوية” و”طيبون جدا” و”أسرار المدينة” و”أنت عمري” و”مبروك” و”مرزوق على جميع الجبهات” و”طاش ما طاش 8″، وكان آخر أعماله مسلسل “أزمة عائلية” في عام 2017.

والمخرج هشام شربتجي متزوج من سيدة مصرية ولديه 3 أبناء، منهم اثنان يعملان في مجال الدراما وهما يزن وابنته المخرجة رشا شربتجي التي ورثت عنه المهنة وقدمت أعمالا بارزة.

مشاركة