رداً على تصريحات السيسي.. ضابط ليبي عليك مسك أسلحتك ومرتزقتك عنا

255
الجيش المصري

تزامناً مع انشغال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في التهديد بالتدخل العسكري في ليبيا، وتهديداته حول أن مدينة سرت والجفرة بالنسبة للسلطات المصرية خط أحمر، مؤكداً أن الجيش المصري سيتقدم لمساندة ميلشيات الجنرال المتمرد اللواء خليفة حفتر، خرج الناطق الرسمي باسم قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية محمد قنونو، داعياً أن من يرى الجمهورية الليبية تهديداً لأمن بلاده إلى ضرورة أن يمسك أسلحته ومرتزقته ولسانه عنها، ورجح محليين سياسيين أن خطاب حكومة الوفاق حمل رداً على تصريحات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

حيث خلال مؤتمر صٌحفي أثناء تفقده لقوات الجيش المصري ، قال السيسي: إن “أي تدخل مباشر لمصر في ليبيا باتت تتوفر له الشرعية الدولية، سواء للدفاع عن النفس أو بناء على السلطة الشرعية الوحيدة المنتخبة في ليبيا وهي مجلس النواب (في طبرق)، وتجاوز سرت والجفرة خط أحمر بالنسبة لمصر، وأنه لن يدافع عن ليبيا إلا أبناؤها، معربا عن استعداد مصر “لتسليح أبناء القبائل الليبية وتدريبهم”. على حد قوله.

وبعد ساعات قليلة من مؤتمر السيسي الذي أثار غضب القيادات العسكرية في الجيش الليبي، وبحسب مصدر أمني رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية أكد أن حكومة الوفاق الوطني الليبي المعترف بها دولياً اعتبرته إعلان حرب وتدخل سافر في الشأن الداخلي الليبي.

وغرد محمد قنونو عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلاً: “تحيط بنا 7 دول جارة.. لم تشكل ليبيا خطرا على أي منها.. ولم نشكل تهديدا على أمن أحد.. حتى الإرهاب جاءنا ولم نصدره، وعلى من يرانا نشكّل تهديدا له -ولو غذائيا ومائيا- أن يغلق حدوده، ويمسك عنا سلاحه ومدرعاته وطائراته ومرتزقته ولسانه”.

وأشار السيسي خلال المؤتمر أيضاً مساء أمس السبت، أمام قوات الجيش المصري، إلى أن أهداف الجمهورية المصرية هي حماية الحدود الغربية، مشيراً إلى أن القيادة العليا ترغب بإعادة سرعة استعانة ودعم الأمن والاستقرار في الملف الليبي، لأن ذلك يعد جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري، حسب تعبيره.

 

 

مشاركة