روب ريبورت: دولة قطر قوة مؤثرة في العالم بجميع المجالات

534
المتحف القطري

قالت المجلة الأمريكية روب ريبورت، أن المتحف القطري الوطني الجديد، يدل على أن دولة قطر تنطلق لتولى زمام أمور الفن العربية، مشيرة الى أن المتحف كان تحت إشراف المهندس الفرنسي جان نوفيل، حيث افتتح ي العاصمة القطرية الدوحة في 28/مارس من العام الحالي.

ومن جانبه، أكد المهندس جان نوفيل، أن المتحف القطري يعتبر رمزاً جديداً لمكانة أحد أعظم الدول، حيث ذكرت المجلة بعض مواصفات المتحف البالغ مساحته (560.000)، قدم مربع، بتكلفة بناء (400) مليون دولار، ثم اختتمت القول بأن المتحف يأتي بعد (18) عاماً من التطوير.

وأشارت المجلة، الى فوز المهندس جان نوفيل، بجائزة ” بريتزكر”، لإبداعاته في انشاء المتحف القطري، ليليق بمكانة دولة قطر العالمية، ملفته الى أنها تعد من أعلى معدلات الدخل الفردي بالعالم، ويأتي تشيد ذلك المتحف الرائع في ظل تطوير البنية التحتية وبناء مشاريع وطنية وملاعب خصصت لمونديال كأس العالم 2022.

وتابعت المجلة: قائلة، “في مهمة إنشاء متحف تجريبي متعدد الطبقات يجذب زواره وينشط الحواس، سعى نوفيل إلى الإلهام من (وردة الصحراء)، ليصبح أول هيكل معماري من الطبيعة نفسها “.

ويذكر أن المتحف شيد تحت رعاية رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، حيث استخدمت كافة الرسومات الخيالية ليمثل مشهد عالمي داخل المتحف، وأيضاً الحواس المتحركة والأشكال الهندسية والمعمارية الحديثة التي تؤثر من عالم الفن، حيث نقلت قولها “أن الثقافة تربط الناس، ومع هذا المتحف الجديد نعتقد أننا أنشأنا منصة استثنائية للحوار”.

وزادت المجلة في تصريحها، أن “نظراً لكونها رئيسة مجلس أمناء متاحف قطر الذي يشرف على جميع متاحف الدولة والمؤسسات الثقافية والمواقع التراثية، ساعدت الشيخة المياسة، بلادها في الحصول على أعمال مهمة قام بها بول سيزان وبول غوغان وداميان هيرست وغيرهم، بالإضافة إلى أعمال من فنانين ناشئين من جميع أنحاء العالم والعديد منهم من النساء”.

وختمت المجلة تقريرها معربة عن سعادتها بما وصلت اليه قطر، رغم ما حاول الكثيرين زعزعة الأمن والاستقرار فيها، مؤكدة أن هذا المتحف سيساعد دولة قطر لسرد قصة البلاد، كونها قوة تؤثر في العالم في جميع المجالات والتخصصات.

 

مشاركة