رويترز : إدارة بايدن تشرع في بيع أسلحة بقيمة 23 مليار دولار إلى الإمارات

38
إدارة بايدن تشرع في تنفيذ اجراءات صفقة أسلحة مع الإمارات بقيمة 23 مليار دولار

نقلت وكالة رويترز للأنباء، نقلاً عن مساعدين في الكونغرس الأمريكي، الثلاثاء إن إدارة الرئيس جو بايدن أبلغت الكونغرس أنها ستمضي قدماً في صفقة بقيمة 23 مليار دولار لبيع أسلحة للإمارات، من ضمنها طائرات إف-35 المتقدمة وطائرات مسيَّرة مسلحة ومعدات أخرى.

وكانت إدارة الرئيس الديمقراطي قد علَّقت الاتفاقات التي أقرها سلفه الجمهوري دونالد ترامب؛ من أجل مراجعتها.

حسب المصادر نفسها، فإن الخارجية الأمريكية تقدّر أن من المحتمل تسليم الأسلحة للإمارات في عام 2025 أو بعد ذلك.

وأضافت أن أمريكا ستواصل التشاور مع مسؤولين إماراتيين بشأن تفاصيل مبيعات الأسلحة والتزامات الإماراتيين بشأن استخدام هذه الأسلحة.

وذكر متحدث باسم الخارجية الأمريكية أنه في الوقت ذاته فإن الإدارة ستواصل مراجعة التفاصيل والتشاور مع المسؤولين الإماراتيين”، فيما يتعلق باستخدام الأسلحة، بحسب وكالة رويترز.

وكانت إدارة الرئيس الديمقراطي علّقت الاتفاقات التي أقرها سلفه الجمهوري دونالد ترامب، من أجل مراجعتها في أواخر يناير/كانون الثاني 2020، وقالت الإمارات إنها توقعت المراجعة، ورحّبت بالجهود المشتركة لتهدئة التوترات واستئناف الحوار الإقليمي.

ولا يعني الإعلان إتمام الصفقة أو الموافقة النهائية عليها، ولكن يعني استئناف إجراءاتها بما في ذلك سلسلة من المفاوضات والشروط الأمريكية المتوقعة.

وتجمع المقاتلة إف 35 متعددة المهام من الجيل الخامس بين جميع أنواع وظائف القتال الجوي التي تقلع من القواعد الأرضية أو حاملات الطائرات، إذ تمتلك قدرات تسلل إلى المجال الجوي (قدرات شبحية) دون أن يتم اكتشافه بواسطة الرادارات وأجهزة الكشف عن الإشارة الحرارية.

ولكن أثيرت شكوك حول فاعلية الطائرة بعد إعلان قادة عسكريين أمريكيين حاجة الولايات المتحدة لإنتاج طائرة أقل شبحية، بسبب التكلفة العالية لتشغيل الإف 35، إضافة إلى علامات استفهام حول قدراتها على المناورة.

إسرائيل انقذت الصفقة

تقدمت إدارة ترامب بالصفقة للكونغرس في وقت غريب، إذ كانت في أيامها الأخيرة، وهي فترة يفترض ألا تتخذ فيها الإدارة قرارات مصيرية، وأظهر هذا التحرك متانة العلاقة بين إدارة ترامب ودولة الإمارات.

وفي 9 ديسمبر2021، أيّد مجلس الشيوخ الأمريكي جهود إدارة ترامب في اللحظة الأخيرة لبيع حزمة أسلحة بقيمة 23 مليار دولار، بما في ذلك 50 طائرة من طراز F-35، و18 طائرة بدون طيار مسلحة من طراز MQ-9 Reaper، إلى الجيش الإماراتي.

ولكن الصفقة أثارت غضب الديمقراطيين الذين انتقدوا دور السعودية والإمارات في الحرب الأهلية اليمنية ضد المتمردين الحوثيين، التي أودت بحياة الآلاف من المدنيين وأدت إلى أزمة إنسانية حادة.

إذ أثارت جرائم الحرب الإماراتية المزعومة في ليبيا، بالإضافة إلى إشرافها على مرافق التعذيب في اليمن، تحديات أخلاقية للصفقة المقترحة، ودعت جماعات حقوق الإنسان الدولية إلى وقف البيع المخطط له.

كما زادت الاعتراضات بسبب علاقة أبوظبي الوطيدة مع روسيا والصين.

 

مشاركة