سد النهضة.. آبي أحمد: بلادنا لن تستسلم لأي عدوان خارجي

123
رئيس الوزراء الإثيوبي

استنكر رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد ما أسماها بالتهديدات المباشرة والإساءات الصريحة لسيادة واستقلالية بلاده، وجاء ذلك بعد تصريح سيد البيت الأبيض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن المصريين قد يلجؤون إلى نسف سد النهضة في نهاية المطاف “في إشارة لفشل المفاوضات في واشنطن”

وفي أول تعقيب رسمي على ما صرح به ترامب، أشار رئيس الوزراء الإثيوبي: قائلاً: إن “التصريحات العرضية عن التهديد بالحرب بهدف إخضاع إثيوبيا لشروط جائرة لا تزال كثيرة، وأن الشعب الإثيوبي ملتزم بالدفاع عن السيادة بشكل لا مثيل له”.

وتابع بالقول: إن حكومته لن تستسلم لأي عدوان او تدخل خارجي، ولن تعلن اعترافها الرسمي بالحقوق القائمة بشكل تام على ما وصفها الـ “المعاهدات الاستعمارية” لافتاً إلى أن المرحلة الأولى من ملء السد قد اكتملت في نهاية أغسطس/آب الماضي.

ونشر مكتب الوزراء الإثيوبي صباح اليوم الأحد، بياناً رسمي، أكد من خلاله، أن التهديدات المباشرة وإهانة للسيادة القومية للبلاد هي بمثابة انتهاك واضح للقانون الدولي، ولكن لم ينسب آبي أحمد تلك إلى دولة ما أو شخص معين.

وعلى غرار ذلك، فقد أكد رئيس الوزراء الإثيوبي في الوقت نفسه التزام بلاده بالجلوس إلى طاولة المفاوضات والقبول بالحل السلمي لأزمة ملء سد النهضة، ولكن على أسس التعاون والثقة المتبادلة بين الأطراف الثلاثة، واستخدام مبدأ الاستخدام الأمثل والمنصف والمعقول للموارد المتاحة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

ولاحقاً، حذر سيد البيت الأبيض رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب، من خطورة الأزمة السياسية والوضع المتعلق بـ “سد النهضة” مشيراً إلى أن الوضع لا يتطلب تعنت أحد الأطراف، وأن المصريين قد يقوموا بتفجير السد.

وجاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، مع سيد البيت الأبيض الأبيض ترامب، حيث دعا الأخير الخرطوم إلى الوساطة والحديث مع الحكومة الإثيوبية لحل الأزمة المستمرة منذ عام تقريباً.

وأكد الرئيس الأمريكي خلال المكالمة الهاتفية مع حمدوك، قائلاً: إن “الإثيوبيين توصلوا إلى اتفاق حول السد، لكنهم خرقوا الاتفاق ولا يمكنهم أن يفعلوا ذلك وأن الوضع خطير جدا، وأن مصر لا تستطيع أن تستمر على هذا الحال وسينتهي المطاف إلى نسف السد، وقلت ذلك سابقا، وأقولها الآن بصوت عال: سينتهي المطاف إلى تفجير السد”.

مشاركة