ثلاثة شهداء في جنين اشتباك بين قوات الأمن الفلسطينية وجيش الاحتلال

37
صورة أرشيفية .. اقتحام قوات الاحتلال لمدينة جنين

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية إن عنصرين من جهاز المخابرات الفلسطينية استشهدا واستشهدا مواطن اخر في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية.

وذكرت مصادر محلية في مدينة جنين أن قوات خاصة من جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحمت مدينة جنين فجر اليوم، لاعتقال فلسطينيين، وعندما وصلت القوات الخاصة الإسرائيلية إلى شارع الناصرة حيث مقر الاستخبارات الفلسطينية؛ فتحت النار على عناصر الأمن الذين يتواجدون أمام المقر”.

وأكدت مصادر طبية في مستشفى جنين أن كلا الشهيدين وصلا المستشفى بإصابات قاتلة وقد فارقا الحياة قبل أن يصلا، فيما وصلت إصابة حرجة للمستشفى أيضاً”.

والشهيدان هما أدهم عليوي وتيسير عيسه وكلاهما عناصر أمن في جهاز الاستخبارات العسكري الفلسطيني.

وحسب المصادر المحلية فإن الاحتلال قام بإعتقال مصابين على الأقل خلال عمليته الخاصة التي نفذها في المدينة فجر اليوم.

 وأصيب عدد من الفلسطينيين بالاختناق، مساء الأربعاء، نتيجة استنشاقهم للغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال اقتحامه مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية، بأن “قوات الاحتلال (الإسرائيلي) أطلقت الغاز المسيل للدموع بكثافة خلال اقتحامها المنطقة الشرقية لمدينة نابلس، وانتشارها في محيط مقام يوسف تمهيدا لاقتحامه من قبل المستوطنين”.

وأشارت الوكالة إلى إصابة عدد من المواطنين (لم تحدده) وهم داخل منازلهم بحالات اختناق.

وبحسب المصدر نفسه، اندلعت مواجهات في المنطقة، أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز، والرصاص المعدني المغلف بالمطاط صوب الشبان.

ونقل مراسل الجزيرة عن شهود عيان أن ضابطا إسرائيليا من القوات الإسرائيلية المهاجِمة قُتِل في الاشتباكات.

في المقابل، قالت قوات الاحتلال الإسرائيلي إنه لم تقع إصابات في صفوفها خلال تنفيذها عملية عسكرية في جنين.

وأضاف المراسل أن الاشتباكات اندلعت اليوم الخميس عندما اقتحمت قوات خاصة (كوماندوز) إسرائيلية مدينة جنين بعد منتصف الليل لاعتقال الشابين جميل العموري وأنس أبو زيد.

 

مشاركة