صحيفة إماراتية تشن هجوماً إعلامياً ضد رئيس السلطة الفلسطينية.. والسبب!

0
117

نقلت صحيفة البيان الإماراتية ، عن مسؤول أمني يعمل في التيار الإصلاحي التابع للقيادي الفلسطيني المفصول محمد دحلان، أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس “أبو مازن” خطط لاستجلاب ميلشيات أجنبية بالتنسيق الكامل مع دولة الاحتلال الإسرائيلي لضرب قطاع غزة بعد فوز حركة المقاومة الإسلامية حماس في الانتخابات التشريعية عام 2006.

وأضاف المصدر ذاته، بأن حرب 2008 التي شنتها قوات الاحتلال الإسرائيلي جوياً وبرياً وبحرياً، ضد قطاع غزة جرت بعلمه بحكم علاقته المميزة برئيس الحكومة الإسرائيلية آنذاك يهود أولمرت، مشيراً إلى أن عباس هو من أوصل القضية الفلسطينية لهذا الحال وهو المسؤول عن انقسام حركة فتح وأضعاف مكانتها، حسب ما ورد في صحيفة البيان الإماراتية.

وعلى غرار ذلك، رجح محللين سياسيين بأن الهجوم والحملة الإعلامية المنفذة من التيار الإصلاحي ضد شخصيات سياسية في السلطة الفلسطينية، تأتي ضمن خطة إماراتية إسرائيلية لتنصيب المستشار الأمني والقيادي الفلسطيني المفصول محمد دحلان بديلاً عن الرئيس محمود عباس.

كما كشف مصدر أمني رفض الإفصاح عن هويته لأسباب أمنية، أن تنسيق السلطة الفلسطينية لضرب قطاع غزة لم يتم دون التنسيق الإماراتي مع قيادات أمنية بارزة في جيش الاحتلال الإسرائيلي، معتبراً أن دولة الإمارات هي من أشد الدول رفضاً لتولي الإخوان المسلمين زمام شؤن إدارة أي دولة عربية.

وأردفت صحيفة البيان الإماراتية ، أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس “أبو مازن” سعى لإحداث نزاعات وخلافات داخلية في حركة فتح، ليتمكن من فرض سيطرته الكاملة على إدارة شؤن حكم الضفة الغربية دون رقيب، لافته إلى أن السبب الرئيسي وراء فصل محمد دحلان من حركة فتح هو كشفه لملفات فساد تتعلق بأبناء محمود عباس وزوجته، حسب المصدر.

والجدير بذكره، أن مصدر أمني مقرب من السلطة الفلسطينية ، أفاد أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس وكوادر حركة الفتح قلقون من التنسيق الإماراتي الإسرائيلي، وجاء ذلك عٌقب تسريبات خطيرة من المكتب الإعلامي الخاص بولي إمارة أبو ظبي والحاكم الفعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة محمد بن زايد، والتي أفادت أن هناك تنسيق عالي المستوى يجمع السلطات العليا في أبو ظبي مع الحكومة الإسرائيلية بهدف تنصيب القيادي الفلسطيني المفصول محمد دحلان بديلاً عن خلفه محمود عباس.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here