صنع الله: حفتر سهل دخول مرتزقة روسية إلى حقول النفط في ليبيا!

130

أعلن رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا مصطفى صنع الله أن ميلشيات ومرتزقة أجنبية تمكنت من الدخول إلى ميناء السدرة النفطي شرقي البلاد مساء أمس الأحد، في حين أن قيادة حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دولياً تعدت بأن ترد على قصف الطيران الأجنبي لقاعدة الوطية الجوية غرب العاصمة الليبية طرابلس.

وجاء ذلك التصريح عٌقب لقاء صنع الله في مقابلة صٌحفية أجراها مساء أمس الأحد مع قناة محلية، حيث قال: إن “القوات الأجنبية -لم يحدد هويتها- التي دخلت ميناء السدرة تعمل على عسكرته، كما أن ميناء السدرة هو أحد الموانئ الرئيسية لتصدير النفط الليبي، ويبعد مسافة 180 كلم شرق سرت الخاضعة لسيطرة ميلشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر المدعوم إماراتياً”.

وأضاف رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الليبي مصطفى صنع الله ، أن مرتزقة وميلشيات تتبع لشركة فاغنر الروسية تمكنوا من الدخول إلى حقل الشرارة النفطي جنوب شرقي البلاد قبل أكثر من 25 يوماً، وذلك بتسهيل مباشر من قِبل حرس المنشآت النفطية التابع لميلشيات حفتر، بتعليمات مباشرة من ولي إمارة أبو ظبي والحاكم الفعلي لدولة الإمارات الأمير محمد بن زايد.

وعلى غرار ذلك، كشفت قيادة قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دولياً أن قواتها الجوية رصدت طائرات حربية مسيرة إماراتية وأخرى روسية تجوب في أجواء قريبة من مدينة سرت ومصراتة، وقاعدة الجفرة الجوية، مشيرة إلى أن النظام السياسي الإماراتي لا يزال يدعم ميلشيات مجرم الحرب اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وجاء ذلك إبان سلسلة الانتصارات التي أحرزتها القوات النظامية الحكومية ضد معاقل الميلشيات غير القانونية المدعومة من دول عربية وأوروبية.

كما ونددت الحكومة الشرعية في ليبا أكثر من مرة حول ما وصفته الدعم العسكري الذي تقدمه الإمارات لعدوان مليشيات حفتر على العاصمة طرابلس، الذي بدأ يوم 4 أبريل/نيسان2019، معتبرة أن هدف أبو ظبي هو نشر الفوضى والخراب والحرب الأهلية لتحقيق أهدافها المشبوهة في البلاد.

SHARE