ضابط ليبي: نتمنى تحرير سرت سلمياً دون الحاجة لتدمير المدينة للمرة الثالثة!

138
دراه

كشف الناطق الرسمي باسم عملية تحرير مدينة سرت وقاعدة الجفرة الجوية العميد عبد الهادي دراه أن الأوضاع الميدانية والعسكرية لا زالت مستقرة وخاصة في مناطق غرب مدينة سرت، مؤكداً أن القوات النظامية الحكومية في انتظار التحركات السياسية لدخولها سلمياً، وأن ميلشيات مجرم الحرب اللواء خليفة حفتر ليس لديها أي حق سياسي او وطني في البقاء.

وأضاف دراه في تسجيل مصور بُث عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قائلاً: إن “قوات حكومة الوفاق الوطني تنتظر الحل السياسي للدخول إلى غرب مدينة سرت دون حرب، ملوحا باستئناف العمليات العسكرية ضد قوات حفتر في حال فشل التوصل لحل سلمي”، مشيراً إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة والجمهورية المصرية تدعم جهات غير قانونية.

وأشار دراه خلال حديثه إلى أن القيادة في طرابلس يتمنون تحرير مدينة سرت وقاعدة الجفرة سلمياً كما حدث في الوطية وترهونة حتى نتجنب إراقة دماء الشعب الليبي أو دماء المغلوب على أمرهم من مرتزقة السودان وغيرهم، وحتى لا يتم تدمير المدينة للمرة الثالثة على التوالي، حيث دمرت في عام 2011، ودمرت في عملية البنيان المرصوص عندما حُررت من تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.

وكان المتحدث الرسمي باسم قوات حكومة الوفاق الوطني محمد قنونو أكد في وقت سابق من الآن، قائلاً: إن “قواته تتقدم باتجاه الشرق، وإنها ترابط على مشارف مدينة سرت بانتظار التعليمات للبدء في عملية “دروب النصر” العسكرية، كما قال إن حكومة الوفاق هي من تحدد الخطوط الحمراء”.

والجدير بذكره، أن قيادة حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دولياً، عززت قواتها وحشد جنودها غرب مدينة سرت وذلك استعداداً لبدء عملية عسكرية مرتقبة، في حين أكد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون عن وجود خطة سياسية للحل وإنهاء النزاع المسلح في ليبيا، كما لمح لمعارضته تسليح القبائل الليبية.

SHARE