طائرة اللواء الليبي خليفة حفتر تحط في تل أبيب

89
طائرة اللواء المتقاعد خليفة حفتر وصلت مطار بن غوريون في تل أبيب

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن هبوط طائرة اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، أمس السبت في مطار بن غورين قادمة من ليبيا بعد توقف سريع في قبرص، وبعد ساعتين غادرت الطائرة مطار بن غوريون.

وذكر المراسل العسكري لقناة التلفزة الإسرائيلية الرسمية، إيتاي بلومنتال، أن طائرة اللواء الليبي المتقاعد حفتر حطّت، أمس الجمعة، في مطار بن غوريون.

وكتب بلومنتال، في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة، عبر حسابه على “تويتر”، أن “طائرة حفتر، وهي “طائرة مدراء” من نوع (P4-RMA) حطت في مطار بن غوريون قادمة من قبرص”.

وأضاف أن طائرة حفتر غادرت المطار بعد ذلك بساعتين عائدة إلى قبرص.

ويذكر أن صحيفة “هآرتس” كشفت، في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أن طائرة أقلّت صدام، نجل حفتر، حطت في مطار بن غوريون قادمة من أبوظبي.

ولفتت الصحيفة في حينه إلى أن نجل حفتر، الذي وصل عشية إجراء الانتخابات في ليبيا، طلب من إسرائيل تقديم مساعدة عسكرية وسياسية لوالده، مقابل تعهده بتطبيع العلاقات معها.

وكتبت الصحيفة على موقعها الإلكتروني: “مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الليبية في أواخر ديسمبر، وصل صدام حفتر إلى تل أبيب الإثنين الأول من  نوفمبر 2021 بطائرة “فالكون” إلى مطار بن غوريون بتل أبيب (وسط)، قادماً من دبي، لتقلع الطائرة عائدة أدراجها إلى ليبيا.

أوضح أن الزيارة (غير المعلن عنها) استمرت ساعة ونصف الساعة وشملت لقاءات مع جهات أمنية (لم يحددها).

وكانت صحيفة “معاريف” قد كشفت سابقاً أن جهاز الموساد دشن قناة اتصال مع حفتر.

يشار إلى أن إسرائيل تبدي اهتماماً كبيراً بالشأن الليبي، حيث تراهن على تشكيل حكومة ليبية يمكن أن تتخذ قراراً بإلغاء اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين تركيا وحكومة “الوفاق” الليبية.

وقد حذر “مركز أبحاث الأمن القومي” الإسرائيلي من أن اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين أنقرة وطرابلس يهدّد فرص تمكن إسرائيل من تصدير غازها إلى أوروبا، على اعتبار أن الأنبوب الذي سينقل هذا الغاز، والذي وقّعت حكومة بنيامين نتنياهو السابقة على اتفاق مع كلّ من قبرص واليونان بشأنه، سيمرّ في المياه التي منحها الاتفاق لتركيا.

مشاركة