“طالبان” تعلن السيطرة على كامل ولايات أفغانستان بسقوط بنجشير

81
طالبان تعلن سيطرتها على كل الولايات الأفغانية

أعلنت حركة طالبان مساء الجمعة، السيطرة على مديرية بريان في ولاية بنجشير شمالي أفغانستان وذلك بعد ساعات من احتدام القتال بين مقاتلي الحركة و”جبهة المقاومة”، ما أدى إلى وقوع خسائر بشرية ومادية في صفوف الطرفين.

وسمع إطلاق نار مكثف في العاصمة كابول، فيما قالت مصادر مقربة من “طالبان” لـ”العربي الجديد” إن ذلك كان احتفالاً بسقوط ولاية بنجشير بيد الحركة.

وذكرت ثلاثة مصادر من “طالبان” لـ”رويترز” أن الحركة باتت تسيطر الآن على جميع أنحاء أفغانستان.

وقالت “طالبان”، في تغريدة لها على “تويتر”، إنّ الأنباء تتوارد بأنّ قوات طالبان سيطرت على مقر ولاية بنجشير، وذلك بعد السيطرة على باريان أكبر مديريات الولاية.

ولم تدل “طالبان” بتفاصيل أكثر، لكن الناطق باسم الحركة، ذبيح الله مجاهد، طالب في تغريدة له أنصار الحركة بعدم إطلاق النار في الهواء، داعياً هؤلاء جميعاً إلى “الاكتفاء بسجدة الشكر، وعدم إضاعة الأسلحة”.

بالمقابل نفى أمر الله صالح نائب الرئيس الأفغاني المنصرف أشرف غني الأنباء عن مغادرته وادي بنجشير وظهر في تسجيل مصور يؤكد ذلك.

وقال أمر الله صالح، إنّ المقاومة مستمرة وستستمر في وجه “طالبان”، نافياً في تغريدة على “تويتر” الأبناء التي أوردتها بعض وسائل إعلام الأجنبية بخصوص ذهابه إلى طاجيكستان.

وكانت وسائل إعلام هندية ذكرت أن أمر الله صالح غادر ولاية بنجشير إلى طاجيكستان، في حين نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية في نفس الوقت عن مصدر في قوات بنجشير نفيه مغادرة أمر الله صالح الولاية إلى طاجيكستان.

وقال كل من الجانبين (حركة طالبان وقوات مسعود) إنه كبد الجانب الآخر خسائر فادحة في الأرواح. ولم يتسن التأكد من تصريحات الجانبين نظرا لأنه تم تعليق اتصالات الإنترنت والهاتف في وادي بنجشير.

وقال مراسل الجزيرة في أفغانستان أحمد فال إن معارك عنيفة تدور قرب قرية جولبهار على مشارف وادي بنجشير، وإن الأهالي أرسلوا عائلاتهم إلى كابل خوفا عليهم في ظل ارتفاع حدة المعارك وتساقط القذائف.

وأضاف أن حركة طالبان تبدو مصممة على عدم تكرار خطئها في فترة حكمها السابق، عندما ظلت منطقة بنجشير خارجة عن سيطرتها، مشيرا إلى أن الحركة قطعت خطوط الإمداد بين الإقليم الذي تسكنه أغلبية طاجيكية وبين دولة طاجيكستان.

مشاركة