طبيب مارادونا يخضع للتحقيق بتهمة القتل غير المتعمد

182
أسطورة كرة القدم مارادونا توفي بأزمة قلبية حادة

في تطورات جديدة على وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني الراحل دييغو مارادونا ، أخضعت السلطات القضائية الطبيب المعالج له بتهمة القتل غير المتعمد، وذلك بحسب ما أعلن مكتب المدعي العام في سان إيسيدرو قرب بوينوس أيرس الأحد.

ويأتي توقيف طبيب مارادونا بعد أربعة أيام من وفاة “الفتى الذهبي” عن 60 عاماً جراء أزمة قلبية في منزله، حيث داهمت الشرطة مكتب ومنزل الطبيب ليوبولدو لوكي الأحد بحثاً عن أدلة حيال إهمال مهني محتمل، وفقاً للادعاء وصور بثها التلفزيون.

وأوضحت مصادر قضائية أن الشبهة حيال لوكي، الذي أجرى جراحة لمارادونا بداية تشرين الثاني/نوفمبر الحالي لإصابته بورم دماغي، لا يعني تلقائياً توقيفه من قبل الشرطة أو تقييد حريته. وكان القضاء الأرجنتيني فتح تحقيقاً الجمعة حول إمكانية حدوث إهمال في تلقي الرعاية اللازمة أدى الى وفاة مارادونا الاربعاء.

وفتحت هذه التحقيقات بعد تصريحات من بنات مارادونا، دالما وجيانينا وجانا، حيال طريقة معالجة مشاكل القلب لدى الفائز بكأس العالم عام 1986 في مقر إقامته في تيغري بشمال العاصمة الأرجنتينية.

وقال مصدر قضائي في سان إيسيدرو “نواصل التحقيقات من خلال جمع الشهادات، بما في ذلك شهادات أفراد عائلة” مارادونا. وامتنع لوكي عن التعليق لدى اتصال من وكالة فرانس برس.

المزيد : وفاة أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا بسكته قلبية
وتوفي أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا الأربعاء 25 نوفمبر عن 60 عامًا، جراء سكتة قلبية في ضواحي العاصمة بوينوس أيريس، وفق ما أعلن المتحدث الرسمي باسمه سيباستيان سانشي لوكالة فرانس برس.

وتدهورت حالة مارادونا الصحية في الأسابيع الأخيرة، وتم إدخاله المستشفى في الأرجنتين قبل 3 أسابيع، إلا أنه تعافى قليلا وظهر أمام عدسات الصحفيين للحظات.

وخضع مارادونا لجراحة في المخ مطلع نوفمبر الجاري، لعلاج تجمع دموي، إلا أنه، على ما يبدو، عانى من مضاعفات صحية من جراء العملية الجراحية.

وكان مارادونا المتوج بلقب كأس العالم عام 1986 والذي يُعدّ أحد أعظم لاعبي كرة القدم في التاريخ، قد خضع لجراحة في دماغه مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الحالي.

مشاركة