غوغل أمام تهمة جديدة متعلقة بالعبث في نتائج محركتها!

0
97
غوغل

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال، المتخصصة في نشر الأمور الاقتصادية، خلال تحقيق صُحفي، أن مهندسي ومتعاقدي غوغل يعملون وراء الكواليس على تعديل الخوارزميات التي تغيّر نتائج البحث بطرق كانت الشركة قد نفتها علانية في الماضي.

ويقوم تحالف من المدعين العامين يحقق في ممارسات غوغل بتوسيع نطاق تحقيقه ليشمل أعمال البحث الخاصة بالشركة، كما أن هناك تعاون مشترك بين المدعون العامون لكل ولاية تقريبا في سبتمبر/أيلول الماضي لإطلاق تحقيق مشترك لمكافحة الاحتكار في غوغل.

ووفق مصدر أمني فإن التحقيق يقوده وزير العدل في تكساس كين باكستون، والذي أكد في وقت سابق من الآن، أن التحقيق سيركز أولا على أعمال الإعلان الخاصة بالشركة التي لا تزال تهيمن على قطاع الإعلانات عبر الإنترنت.

وأضاف باكستون، إن التحقيق سيأخذ اتجاهات جديدة إذا دعت الظروف لذلك، وأضاف لمصدر إعلامي أمريكي، قائلاً: إنه “إذا انتهى بنا الأمر إلى معرفة أشياء تقودنا في اتجاهات أخرى، فسنتحدث عما إذا كنا سنتوسع في مجالات أخرى”.

ووفق مصدر مطلع، أكد أن بعض هذا التلاعب يأتي من أيدي البشر، حيث يقوم الموظفون والمتعاقدون “بتقييم” نتائج البحث من أجل زيادة الفعالية والجودة، من بين عوامل أخرى، وقاموا بترقية بعض النتائج إلى أعلى نتائج البحث الافتراضية نتيجة لذلك.

كما ذكرت صحيفة أجنبية، أن غوغل تدخلت في خوارزميتها لتخفيض مرتبة المواقع المزعجة والحفاظ على قوائم سوداء خاصة، ولإجراء تغييرات على الخوارزمية التي تفضل ترتيب البحث لأحد كبار المعلنين “إي باي”، وذلك بخلاف الموقف المعلن للشركة.

ويشار أن، ووفق التقرير المعلن عنه أن هناك قائمة سوداء حديثة لا تتضمن فقط مواقع البريد العشوائي التي يتم فك ارتباطها من البحث، ولكن أيضا مواقع المعلومات الخاطئة الموجودة على موقع فيسبوك المنافس لموقع يوتيوب الخاص بغوغل.

لماذا مكافحة الاحتكار؟

كلما تدخل الإنسان تغيرت المعادلة الحسابية للخوارزمية مما يؤثر على نتائج الإعلانات التجارية، وفقا للصحيفة الأميركية التي أوضحت أن هذا التغيير يفضل الشركات الكبرى على الشركات الأصغر، وهو خلاف ما تقوله غوغل بأنها لا تتدخل في نتائج البحث أبدا.

المصدر: مواقع إلكترونية

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here