فرنسا تبدأ تطبيق حظر ارتداء العباءة في المدارس الحكومية

214
فرنسا حظر ارتداء العباءة

بدات فرنسا في تطبيق حظر ارتداء الفتيات العباءة الإسلامية كما حظرت على الفتيان ارتداء القمصان في المدارس الحكومية وذلك في تحرك مثير للجدل، رغم أن القانون الفرنسي يفرض فصلا صارما بين الدولة والدين.

يشار إلى أن العباءة هي ثوب كامل طويل ترتديه النساء بشكل تقليدي في البلدان الإسلامية، ويناظره القميص للفتيان.

وجاءت هذه الخطوة مع بدء العام الدراسي الجديد، بقرار من وزير التعليم الفرنسي الجديد غابرييل أتال.

ويستند القرار إلى حظر طويل الأمد تم فرضه على الرموز الدينية الظاهرة في المدارس في فرنسا وسط جهود مستمرة لتعزيز العلمانية.

وقال أتال إن عدد انتهاكات قواعد العلمانية في المدارس قد زاد بشكل كبير في غضون الأشهر القليلة الماضية، وإن الأمر غالبا ما يتعلق بالعباءات.

ويأتي الحظر بعد جدل واسع في فرنسا حول ما إذا كانت العباءة رمزا دينيا أم لباسا عاديا.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون  الأسبوع الماضي إنه ” لا مكان للرموز الدينية في المدرسة”.

وأضاف إنه لا ينبغي أن يكون مدراء المدارس حيارى في اتخاذ قرار بشأن هذه المسألة بأنفسهم.

وتقدمت جمعية لحماية حقوق المسلمين بالفعل بشكوى إلى مجلس الدولة، وهو أعلى محكمة إدارية في البلاد.

وتشير التقديرات إلى أن ما بين 5ر3 مليون و 6 ملايين مسلم يعيشون في فرنسا، وهي دولة يبلغ تعداد سكانها 67 مليون نسمة.

وأثار العرض العلني للرموز التي ينظر إليها على أنها دينية الجدل بشكل متكرر، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالإسلام.

وفي عام 1994، صدر قانون يسمح فقط باستخدام الرموز الدينية المتخفية في المدارس.

وبعد عشر سنوات، تم حظر ارتداء الحجاب بشكل كامل في المدارس، وكذلك تم حظر ارتداء “الكيبا”، غطاء رأس للرجال اليهود، والصلبان كبيرة الحجم.

وفي عام 2010، تم فرض حظر على النقاب في الأماكن العامة.

مشاركة