فضيحة جنسية قذرة لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد

0
4101
ليكس

اتجهت وسائل الإعلام الإماراتية  لإبراز الوجه الحسن لـ ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، مع اخفاء فضائحه الجنسية، ليتتوج بلقب أسوء حاكم إماراتي، أو كما لقب من داخل الأسرة الحاكمة بـ “صاحب الملف الأسود”، فمنذ بداية مرهقته كانت سجلاته مليئة بالفضائح الجنسية.

وعند توليه زمام السلطة في الإمارات، تحولت الغريزة الجنسية لدية الى غريزة وحشية قاتلة، لتصبح تشكل مؤامرة تحاك ضد الإسلام والمسلمين.

ومن جانبه، كشف الصٌحفي الأردني اسامة فوزي، عن بعض الفضائح الجنسية  لولي  العهد محمد بن زايد، حيث كان محمد بن زايد يستغل نفوذه السياسية لارتكاب جرائم جنسية بحق كل من يريد، ولعل أشهرها ما تحدث عنها فوزي، وهي حادثة اغتصاب المطربة المغربية عزيزة جلال من قبل محمد بن زايد.

ففي عام (1979) تكتمت وسائل الإعلام الإماراتية عن تداول خبر ما فعله  ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد لمنع انتشار الفضيحة الجنسية، بحجة أنه ولد طاش لا يدرك ما يفعله “أي انه في سن المراهقة” بحسب ما أفاد القصر الملكي.

وبعد الإفراج عن المطربة المغربية، صرحت عن ماذا حدث في تلك الليلة، حيث اجتمع محمد بن زايد وإخوته على اغتصابها عنوةً في إحدى الملاهي الليلة في أبو ظبي.

والجدير بذكره، أن اخوة محمد بن زايد هم الأن  ما يمثلون وزراء الخارجية والاعلام والداخلية والمخابرات لدولة الإمارات، أي انهم هم السلطة الحاكمة في الدولة.

وفي سياق متصل، فضائح جنسية تتوسط المحور السياسي الإماراتي، وفق ما أفادت به  الصحيفة البريطانية بيزنس في وقت سابق، أن من ضمن الأشخاص المتهمين بتقرير مولر، بشأن التدخل الروسي بالانتخابات الأمريكية، هو جورج نادر رجل أعمال أمريكي من أصل لبناني يعمل لصالح الإمارات، حيث سبق أن اٌتهم بعشرة تهم جنسية بدولة التشيك.

ووفق مصادر إماراتية يعد جورج نادر،  المستشار المقرب لولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، واتهم  قضايا تتعلق بالانتهاك الجنسي بحق قاصرين، وحكمت عليه بالسجن لمدة سنة في مايو (2003).

وأكد  أن رجل الأعمال الأميركي  المقرب من الساسة الإماراتيين أدين بتهمة الفساد الأخلاقي والانتهاك الجنسي واستغلال صبية دون السن القانونية.

والجدير بذكره أن نادر كان قد اتهم في عام (1985) في ولاية  واشنطن بالتورط بقضية أفلام إباحية للأطفال، لكن التهمة أسقطت لاحقا بعد تولي دونالد ترامب المقرب لولي العهد أبو ظبي محمد بن زايد.

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here