في عهد السيسي سجين مصري أقصى أحلامه أن يشتري كفناً

0
86
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-11-18 17:47:06Z | |

قد تكون مطالب السجين العادية الحصول على غذاء أو دواء أو السماح برؤية أقاربه وأهله وإن تمادى في أمانيه فهو يطالب بتخفيف عقوبته أو الإفراج عنه ، لكن في سجون السيسي تختلف الأمور كليا ، لتكون أقصى أحلام السجين أن يشتري كفنا له !! هكذا هي حياة المعتقلين في سجن العقرب أحد أشهر السجون في مصر سيئة السمعة ، وهكذا وصل الحال بالعالم المصري عصام حشيش المعتقل حاليا في سجن العقرب ، حيث طالب إدارة السجن سيئ السمعة، بشراء كفن على نفقته الخاصة.

وجاء مطلب “حشيش” المعتقل منذ أكتوبر/تشرين الأول 2013، نظرا لتدهور حالته الصحية.

وكشفت  حملة “باطل” المعارضة، إن إدارة السجن رفضت تقديم الرعاية الطبية لـ”حشيش”، أستاذ كلية الهندسة بجامعة القاهرة، والقيادي في جماعة “الإخوان المسلمون”.

ودشّن عدد من الناشطين على مواقع التواصل، حملة للتضامن معه تحت وسم #أنقذواعصامحشيش”، محذرين من تعرضه للموت البطئ.

وأشرف “حشيش” على مناقشة أكثر من 45 رسالة ماجستير ودكتوراه، وله ما يزيد على 50 مقالة علمية منشورة في مجلات علمية متخصصة محلية ودولية.

وفي العام 2004، حصل على جائزة الجامعة التشجيعية، وتم اختياره الأستاذ المثالي بجامعة القاهرة لعام 2005، وشغل منصب نائب مدير مركز التكنولوجيا العالمية بكلية الهندسة، ورئيس شعبة الموجات الدقيقة بجمعية IEEE على مستوى مصر.

ويحظى سجن “العقرب” الكائن بمجمع سجون طرة، بسمعة سيئة، جراء وفاة العديد من المعتقلين السياسيين به، بسبب الإهمال الطبي، والحرمان من الدواء والغذاء، وتعرضهم للتعذيب والحبس الانفرادي.

وتأتي مطالب عصام حشيش تزامنا مع كشف  حملة “باطل” المعارض أن 6 معتقلين سياسيين على الأقل لقوا حتفهم خلال شهر أغسطس/آب الجاري في سجون النظام المصري، بينما لا يزال المجتمع الدولي يقف صامتا أمام عمليات القمع الممنهج من قبل النظام المصري بحق معارضيه.
وأكدت الحملة أنه “لا تكاد تمر أيام إلا ويموت أحد السجناء في زنازين التأديب جراء الظروف غير الإنسانية التي يتم حبسهم فيها، وتشمل عدم التهوية وحرمانهم من التعرض للشمس، فضلا عن حرمانهم من الطعام والنظافة الشخصية، وعدم تقديم الرعاية الصحية لهم”.

وأضافت أنه يتم “منع الأدوية الدورية المكتوبة للمعتقلين من قبل أطباء السجن، إضافة إلى حرمانهم من رؤية أسرهم وأطفالهم، ضاربين بأبسط حقوق الإنسان عرض الحائط”.

المصدر: بوابة الشرق الإلكترونية

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here