قاعد عسكرية أمريكية تتعرض لرشقة صواريخ في منطقة الخضراء بالعراق

253
الخضراء

كشف مصدر أمني عسكري أمريكي، أن صواريخ موجهة سقطت فجر اليوم الأحد،  بالقرب من السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء بالعاصمة العراقية بغداد، في حين أن ذلك الهجوم الصاروخي جاء وسط تهديد معلنة من قبل فصائل مسلحة عراقية، رداً على عملية الاغتيال التي نفذتها الطائرات الأمريكية وقتل من خلالها القائد البارز في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وقائد فيلق القدس الجنرال الإيراني قاسم سليماني، قبل أكثر من شهر.

ونقل مصدر إعلامي أمريكي، الأنباء الأولية التي تفيد بسقوط صواريخ موجهة بالقرب من السفار الأمريكية، وقال أحد الجنود المتواجدين هناك، إن عدد كبير من الانفجارات الناجمة عن الرشقة الصاروخية، سمعت بقوة وهزت القاعدة العسكرية الخاصة بالتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة بالعراق، في حين أن هناك تكتم إعلامي ما إذ كان الهجوم الصاروخي خلف قتلى أو جرحى في صفوف الجيش الأمريكي.

وفي الجهة المقابلة، ووفق وكالة الأنباء الفرنسية، التي أكدت أن هناك طائرات حربية حلقت في محيط سماء السفارة الأمريكية، والقاعدة العسكرية، عٌقب الهجوم بشكل مباشر، دون أن توضح ماذا نجم ذلك، مؤكدة أن صفارات الإنذار  دوّت في العاصمة بغداد وبالأخص في المنطقة الخضراء شديدة التحصين الأمني، بسبب تواجد  السفارة الأميركية وقاعدة للتحالف بها.

ويشار أن، الصواريخ  الموجهة التي أطلقت على القاعدة الأمريكية ومحيط السفارة في  المنطقة الخضراء جاءت بالتزامن مع إعلان قيادي عسكري بارز في حركة النجباء، وهو فصيل عسكري آخر يتبع للحشد الشعبي، عن بدء العد التنازلي لشن هجمات صاروخية وعسكرية  على القوات الأمريكية في البلاد رداً على عملية اغتيال أبو مهدي المهندس.

والجدير بذكره، أنه ومنذ اللحظة الأولى التي أعلنت بها القوات الأمريكية عن اغتيال كل من نائب قائد الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وقائد فيلق القدس والجنرال الإيراني قاسم سليماني، بالقرب من مطار بغداد في وقت سابق من شهر يناير الماضي، تعرضت عدد كبير من القواعد العسكرية التي تضم  جنود أمريكيين بالعراق لهجمات صاروخية لم تسفر عن ضحايا حتى الآن.

SHARE