قتيل في غرق زورق مطاطي على متنه 10 مهاجرين قبالة تونس

659

تونس- لقي شاب مصرعه قبالة جزيرة جربة التونسية إثر غرق زورق مطاطي صغير على متنه 10 مهاجرين غير قانونيين، جميعهم شبان تونسيون، كانوا يحاولون الوصول إلى إيطاليا، كما أعلنت السلطات التونسية.
وقال المتحدث باسم جهاز الحرس الوطني العقيد حسام الدين الجبابلي إنّ الزورق المطاطي أبحر مساء أمس من مدينة جرجيس الساحلية (جنوب) وعلى متنه 10 شبّان يتحدّرون جميعاً من جنوب البلاد، لكن سرعان ما غرق قرب جزيرة جربة.
وأوضح الجبابلي أنّ صيادين كانوا على مقربة من المكان أخطروا الحرس الوطني بالواقعة فأرسل على الفور وحدة إنقاذ بحرية.
وأضاف أنّ الوحدة البحرية أنقذت سبعة مهاجرين وانتشلت جثة ثامن في حين لاذ بالفرار شخصان آخران كانا على متن الزورق، مشيراً إلى أن السلطات تعتقد أن الفارّين هما قبطان الزورق ومنظّم الرحلة.
وعلى الرّغم من أنّ أعداد المهاجرين غير القانونيين الذين يحاولون الوصول إلى إيطاليا بحراً تراجعت في الآونة الأخيرة، إلّا أنّ هذا الأمر لا ينطبق على المهاجرين التونسيين الذين ما زالوا يحاولون بأعداد كبيرة الانتقال إلى الضفة المقابلة للبحر المتوسط أملاً بحياة أفضل.
وبحسب وزارة الداخلية الايطالية فإن أكثر من 4500 تونسي وصلوا إلى إيطاليا بطريقة غير قانونية في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام مقابل 6092 طيلة العام الماضي.
وتقول السلطات التونسية إنّها اوقفت أكثر من 8400 مهاجر، من بينهم 3700 في السواحل التونسية حتى 20 أيلول/سبتمبر.
ووقّعت تونس مع إيطاليا في 5 نيسان/أبريل 2011 اتفاقا تقدّم بموجبه روما تجهيزات بحرية لمراقبة الهجرة غير القانونية في المنطقة الفاصلة بين إيطاليا وتونس عبر البحر الأبيض المتوسط.
وفي السياق أعلن خفر السواحل الإسبانية أنّهم أنقذوا في مياه البحر المتوسط يومي السبت والأحد حوالى 1200 مهاجر غير قانوني كانوا يحاولون على متن 30 زورقاً الوصول إلى إسبانيا، البوابة الأساسية للهجرة السرية إلى أوروبا.
وقال جهاز خفر السواحل في تغريدة على حسابه على تويتر إن “الإنقاذ البحري أنجد السبت والأحد 1181 شخصاً كانوا على متن 30 زورقاً”.
وأصبحت إسبانيا هذا العام أول بوابة للهجرة غير القانونية هذا العام، بعد أن أغلقت إيطاليا حدودها إلى حدّ كبير إثر ضغوط مارسها وزير الداخلية اليميني المتطرف ماتيو سالفيني.
ووصل أكثر من 40 ألف مهاجر إلى أسبانيا منذ بداية العام الحالي، بينهم نحو 35 ألفًا بحراً ونحو خمسة آلاف برًا عبر الجيبين الإسبانيين سبتة ومليلية في المغرب، وفقاً للمنظمة الدولية للهجرة.
وتشكّل هذه الأعداد 40% من مجمل الوافدين إلى أوروبا الذين يبلغ عددهم نحو مئة ألف.
وقضى أو فُقد أكثر من 1700 مهاجر في البحر المتوسط منذ بداية العام، بينهم 362 قبالة سواحل إسبانيا، بحسب المنظمة الدولية للهجرة.

مشاركة