قطر تدشن مبنى كأس العالم 2022 الأول من نوعه على مستوى العالم

0
119
ناصر بن حمد

إبان إعلان رئيس اتحاد كرة القدم الدولي “الفيفا”، السابق جوزيف بلاتر، فوز دولة قطر باستضافة مونديال كأس العالم لكرة القدم في وقت سابق من ديسمبر لعام 2010، قرر حينها الطالب القطري ناصر بن حمد بن ناصر آل ثاني، أن يمسك بقلمه ليرسم أحد المقرات الرئيسية التي سيكون إحدى مراكز انطلاق البطولة الأهم في العالم، كما سيصبح الذكرى الخالدة لاستضافة الدوحة لأكبر بطولات العالم.

بحسب مؤسسة الهندسة المعمارية الخاصة بالمقر، فإن فكرة تصميم المقر جاءت من وحي خيال ورسم الطالب ناصر بن حمد بن ناصر آل ثاني، والذي بدأ بمخيلته قبل تسعة سنوات من الآن، ليشكل على أعلى المبنى أرقام تحمل 2022،  ليضيف لمسة جمالية وأنيقة لروعة التصميم، كما يعد مبنى مونديال كأس العالم هو الأول من نوعه على مستوى العالم الذي يحمل أرقام ليظهر أيقونة المبنى بشكل ثلاثي الأبعاد.

ويشار أن، مساحة مبنى كأس العام يبلغ ما نحو ألف متر مربع، كما يتضمن من حديث الاستخدامات مجالات عديدة، ويضم سلسلة من المكاتب الإدارية ونادي صحي متكامل، كما يحتوي على مجموعة من أفخم المطاعم والمقاهي، وعلاوة على ذلك، احتواءه على قاعات اجتماعات ومسرح للمحاضرات الرياضية والاجتماعية وغيرها، كما أن موقع المبنى متصل بشكل مباشر بنفق مشاه يربطه بملعب خليفة الدولي الذي سيشهد بعض مباريات كأس العالم 2022.

ويتكون المبنى المشكل على هيئة 2022 تمنناً بموعد انطلاق بطولة كأس العالم، من أربعة مباني مستطيلة مترابطة ويتكون كل مبنى من خمسة طوابق ليشكلوا رقم 2022 فوق الطابقين الأرضي والميزانين المتصلة بالبدرم السفلي، كما يشكل من خلال التصميم الهندسي الحصري التي أعطت واجهة المبنى أرقام، وكذلك ضم مسقطه الأفقي هيئة الرقم 2022.

وضم مبنى كأس العالم، العديد من الملاعب والأكاديميات والحدائق والفنادق والمجمعات التجارية، كما يحتوي على مستشفى طبية، والجدير بذكره، أن فكرة المبنى جاء في عام 2011، وانتهت أعمال تصميمه في عام 2013، وبدا العمل الفعلي له في منتصف عام 2018، وأفتتح مساء أمس الاثنين، الثاني من ديسمبر الجاري في ذكرى فوز قطر باستضافة المونديال.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here