كاتب إسرائيلي: 95% من الخطاب العربي يتنقد الإمارات بسبب التطبيع مع إسرائيل

134
باراك رافيد

أظهر تقرير أجرته وزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية أن أكثر من 90% من الخطاب الإعلامي العربي على منصات مواقع التواصل الاجتماعي حول سياسة دولة الإمارات العربية المتحدة وتطبيع دول عربية مع إسرائيل سلبي، وكشف مقال أجراه الكاتب الإسرائيلي باراك رافيد ونشر في موقع واللا العبري أن نسبة كبيرة غير راضية عن أفعال ولي العهد الإماراتي.

وذكر باراك رافيد ، أن ما نسبته 95% من الخطاب الإعلامي العربي انتقد اتفاق التطبيع العربي الإسرائيلية، مشيراً إلى أن معظم الانتقادات كانت موجهة نحو الإمارات التي قادت المبادرة وليس البحرين.

وبحسب تقرير الوزاري الذي وزع مساء أمس الأحد على أعضاء ووزراء الحكومة، فإن التقديرات الأولية تشير إلى أن كل من: السلطة الفلسطينية وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وحركة الجهاد الإسلامي، وحزب الله، والجمهورية الإيرانية والمنظمات الموالية للفلسطينيين قد بادرت وشجعت الكثير من هذا الخطاب على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبدورها، أوصت وزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية خلال تقريرها الأمني، أنه يجب على حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتيناهو البدء في حملة توعية إيجابية موجهة لمواقع التواصل الاجتماعي العربية، مع التركيز على شعوب دول الخليج والدول العربية الأخرى التي قد توقع اتفاقيات معها في المستقبل القريب

وأكد باراك رافيد ، قائلاً: إن “إعداد هذا التقرير هو جزء من محاولة وزيرة الشؤون الاستراتيجية أوريت فركاش هكوهين لتغيير جوهر عمل الوزارة، الذي شمل في السنوات الأخيرة بشكل أساسي أنشطة ضد المنظمات التي تروج لمقاطعة إسرائيل والمشروع الاستيطاني”.

ويشار أن، هدف وزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية، هو مراقبة التوجهات والاتجاهات الفكرية على منصات مواقع التواصل الاجتماعي والتركيز على النشاط الرقمي للوزارات بطريقة تزيد من الخطاب الإعلامي الإيجابي حول تطبيع العلاقات مع إسرائيل، وفق الكاتب باراك رافيد.

حيث بدأت أولى مخططات الاستيطان الإسرائيلي في الضفة، حيث بعد أقل من شهرين من تطبيع العلاقات الدبلوماسية الرسمية مع دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة البحرانية، تستعد دولة الاحتلال الإسرائيلي لإقرار بناء أكثر من 5400 وحدة استيطانية جديدة، في عدد من مستوطنات الضفة الغربية المحتلة.

SHARE