كامالا هيرس تولى رئاسة أمريكا لمدة 85 ساعة .. قبل أن يستعيدها بايدن

38
كامايلا هاريس تصبح أول امرأة تحصل على سلطات رئاسية

تولت كامالا هاريس نائبة الرئيس الأمريكي، رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، لتكون أول امراة تمنح هذا المنصب بعد خضع جو بايدن لفحص طبي روتيني.

ونقل بايدن السلطة إلى هاريس لنحو 85 دقيقة، بينما وُضع تحت التخدير لإجراء تنظير قولون روتيني صباح الجمعة.

وكان هذا الفحص الطبي الأول لبايدن كرئيس، وجاء عشية عيد ميلاده الـ 79.

وسيطرت هاريس مؤقتا على الجيش الأمريكي والأسلحة النووية.

هاريس، 57 عاما، هي أول امرأة، وأول أمريكية من أصل أسود وجنوب آسيوي، تنتخب نائبة لرئيس الولايات المتحدة.

وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، جين ساكي، إن النقل المؤقت للسلطات في مثل هذه الظروف لم يكن غير مسبوق، وإنه جزء من العملية المنصوص عليها في دستور الولايات المتحدة.

وأوضحت في بيان “كما كان الحال عندما أجرى الرئيس جورج دبليو بوش الإجراء نفسه في عامي 2002 و2007”.

وغرّدت ساكي في وقت لاحق يوم الجمعة، أن بايدن كان “في حالة معنوية جيدة” في مركز والتر ريد الطبي في ماريلاند، واستأنف مهامه اعتبارا من الساعة 11:35 بالتوقيت المحلي.

وأضافت “سيبقى في والتر ريد بينما يكمل بقية فحوصاته الروتينية”.

الحالة الصحية لبايدن

كشف طبيب الرئيس الأمريكي، جو بايدن، مساء اليوم الجمعة، تفاصيل الحالة الصحية للرئيس بعد مغادرته المستشفى.

وقال كيفن أوكونور، طبيب بايدن في رسالة نشرها البيت الأبيض، إن “الرئيس، الذي خضع لفحص بدني وفحص بالمنظار للقولون يوم الجمعة، لا يزال لائقا للعمل وقادرا على مباشرة مهامه دون أي تدخل طبي”.

وقال أوكونور إن فحص القولون بالمنظار وجد سليلة بدا أنها حميدة وأمكن إزالتها بسهولة.

وقال الطبيب “من المتوقع الانتهاء من التقييم النسيجي مطلع الأسبوع المقبل… لم يصب الرئيس بسرطان القولون قط”.

كان الرئيس الأمريكي غادر مركز والتر ريد الطبي العسكري، اليوم، بعد إجرائه فحصا ‏طبيا روتينيا.‏

وصرح بايدن للصحفيين أن فحصه الطبي “رائع”، وذلك قبل أن يعود إلى البيت الأبيض بمروحية.

من ناحية أخرى، أعلن البيت الأبيض في بيان، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن سيعقد اجتماعا مع قادة من أفريقيا في عام 2022، سيركز على بناء شراكات وتحالفات عالمية.

وتابع مشيرا إلى أن القمة الثانية لقادة الولايات المتحدة وأفريقيا ستكون “بمثابة فرصة للتعاون مع النظراء الأفارقة في المجالات الرئيسية التي تحددها الولايات المتحدة وأفريقيا على أنها بالغة الأهمية لمستقبل القارة ومجتمعنا العالمي”.

مشاركة