كلاسيكو الكرة المصرية الأهلي والزمالك .. فرصة لعودة التألق المفقود

20
كلاسيكو الكرة المصرية

يرتقب عشاق الكرة المصرية القمة الكروية المنتظرة ( كلاسيكو الكرة المصرية) بين الأهلي والزمالك في المباراة المؤجلة من الدور الثاني من الدوري الممتاز، بعد انتكاسات ممتالية تعرضت لها الكرة المصرية سواء على صعيد المنتخب الوطني أو خسارة دوري أبطال أفريقيا.

القمة 124 في تاريخ مواجهات ناديي الأهلي والزمالك،، هي فرصة منتظرة لنجوم الفريقين لاستعادة البريق المفقود خلال الفترة الماضية، وتقديم أفضل ما لديهم بشكل يرضى الجماهير التي عانت من هزات كبيرة الفترة الماضية.

ويدخل النادي الأهلي اللقاء الكبير، الأحد، تحت قيادة مديره الفني المؤقت سامي قمصان، وهو يأمل في جني ثمار رحيل بيتسو موسيماني، عبر تألق لاعبين عانوا من مشكلات فنية مع الأخير، قبل فسخ عقده، وصلت إلى حد الجلوس على مقاعد البدلاء والخروج من الحسابات الفنية في المباريات الكبرى.

ويتصدّر قائمة النجوم الباحثين عن التألق محمد شريف رأس الحربة وصاحب ثنائية الأهلي الشهيرة في مرمى الزمالك في قمة 2021، والذي تراجع مستواه بشكل لافت في الأشهر الماضية، واستبعد من المنتخب المصري، وكذلك جلس بديلاً في لقاء الوداد المغربي بنهائي دوري أبطال أفريقيا قبل رحيل بيتسو موسيماني، الذي كان يفضل استمرار الجنوب أفريقي بيرسي تاو على حسابه، في تشكيلته الأساسية.

كذلك يأمل الأهلي في عودة النجم الكبير محمد مجدي قفشة، صانع الألعاب وبطل موقعة “القاضية” الشهيرة في نهائي دوري أبطال أفريقيا 2020، حينما سجل هدفاً في مرمى الزمالك، وهو يسعى لاستعادة بريقه القديم ومكانته في التشكيل من خلال موقعة الزمالك.

وتمثل المباراة فرصة ذهبية لأسماء أخرى من اللاعبين الكبار، مثل بدر بانون قلب الدفاع المغربي الذي عاد لتوه من أزمة صحية طويلة، أبعدته عن الملاعب منذ 6 أشهر كاملة، لقيادة الدفاع الأهلاوي في اللقاء.

في المقابل، لا يخلو الترقب داخل الزمالك في سباق القمة، حيث تمثل المباراة فرصة ذهبية للمغربي أشرف بن شرقي، الجناح الأيسر الموهوب، وأحد هدافيه في الماضي، الذي تراجع مستواه هذا الموسم حيث سجل 5 أهداف فقط، ولكنه عاد للحسابات كبديل في لقاء الداخلية الأخير في كأس مصر وسجل هدف الفوز، وتعول عليه الجماهير بالإضافة إلى جوزوالدو فيريرا المدير الفني كثيراً، لحسم مباراة القمة.

كما تمثل المواجهة فرصة أخرى للنجم الكبير أحمد سيد زيزو، لاعب الوسط المهاجم لاستعادة بريقه، بعد صيامه عن التهديف في الفترة الأخيرة، رغم احتفاظه بصدارة لائحة الهدافين برصيد 11 هدفاً في الدوري، وجرى اتهامه بالتفكير في اللجوء إلى الشرط الجزائي في عقده للرحيل عن الفريق نهاية الموسم الجاري، الذي يصل إلى 45 مليون جنيه.

ومن اللاعبين الذين يأملون في استعادة الثقة والبريق القديم محمود عبد الرازق شيكابالا قائد الزمالك الذي يحاول النجاة من شبح الاعتزال الإجباري، بعد تصاعد تلك النغمة مؤخراً، بالإضافة إلى يوسف أوباما صانع الألعاب، الذي عانى من هبوط المستوى في الفترة الأخيرة، ويسعى لتأمين عرض احتراف خارجي له من خلال التألق في القمة.

مشاركة