كيف يمكن للوالدين الحد من مخاطر السمنة لدى أطفالهم؟!

0
48
عاطفياً

أثبتت دراسة صحية مستمرة أجراها خبراء، والتي تعتبر هي من أوائل الدراسات التي تستكشف كيف يؤثر التفاعل بين الأم والرضيع أثناء التغذية واللعب النشط على سمنة الأطفال والرضع، أن الأمهات اللائي أظهرن دفئا عاطفياً أقل أثناء التفاعلات مع أطفالهن رضعن أطفالًا اكتسبوا الوزن الزائد بشكل أسرع.

كما أن هناك حاجة إلى مزيد من البحوث، لكن الخبراء يقولون إن هناك خطوات أخرى واضحة يمكن أن يتخذها الناس للمساعدة في تقليل خطر السمنة لدى أطفالهم.

حيث أن دراسة جامعة ولاية نيويورك الجارية في بوفالو التي نُشرت مؤخرًا في العديد من المجالات الصحية العالمية، اكتشفوا كيف يؤثر التفاعل بين الأم والرضيع أثناء الرضاعة واللعب النشط على سمنة الرضع والأطفال.

وأراد الباحثون معرفة ما إذا كان نمط الأبوة والأمومة يمكن أن تقلل من خطر السمنة لدى الأطفال المعرضين بالفعل للخطر بسبب التعرض للمواد الضارة قبل الولادة. وجدوا أن الأمهات اللائي أظهرن دفئا عاطفياً أقل أثناء التفاعلات غير المرتبطة بالتغذية ، مثل اللعب النشط عندما كان الطفل في عمر 7 أشهر ، كان لديهن أطفال زاد وزنهم الزائد بشكل أسرع.

وبدوره، أكد مؤلف و مشارك في الدراسة وأستاذ مساعد لطب الأطفال في القسم من الصحة السلوكية في كلية الطب جاكوبس والعلوم الطبية الحيوية في جامعة بوفالو الدكتور كاي لينج كونغ، قائلاً: إنه “على حد علمنا ، لا توجد دراسات تدرس كيف يمكن لبيئة المنزل غير الغذائية طوال فترة نمو الطفل المبكر أن تؤثر على دافع الفرد لتناول الطعام”، مضيفاً الى أن أسلوب الوالدين يلعب دوراً في الوقاية

وفق الاحصائيات الرسمية الصادرة من وزارة الصحة في ولاية نيويورك، فإن هناك زيادة في أعداد الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن في الولايات المتحدة بشكل كبير، يعاني حوالي 10٪ من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و 5 سنوات من زيادة الوزن. هذا هو ضعف الرقم منذ 20 عاماً فقط.

والجدير بذكره، أن الأطفال الذين يعانون من السمنة “هم أكثر عرضة للمعاناة من ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول في الدم، لهذا ينصح الأطباء الأمهات أن يظهرن دفئا عاطفياً كبير أثناء عملية الرضاعة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here