لأول مرة في تاريخ كأس العالم…قطر ستنقل ملاعب كرة القدم للدول الفقيرة

0
181
توتو ميركاتو

أشاد موقع توتو ميركاتو الرياضي الأشهر في إيطاليا بإستعدادت دولة قطر لإستقبال فعاليات كأس العالم 2022 ، حيث أشاد الموقع الرياضي بالتحضيرات الجارية لاستضافة البطولة الكروية الأهم على مستوى العالم ، و الإنجازات التي تحققت خلال تنظيم كأس العالم للأندية و كأس الخليج التي أقيمت في قطر.

و إعتبر موقع توتو ميركاتو الرياضي أن تنظيم قطر لنهائيات كأس العالم سيحدث تنمية ليس فقط في قطر و انما في المنطقة المحيطة بها في حال تعاونت دول الخليج مع قطر و رفعت الحصار عنها و الحظر الذي فرضته دول الحصار على الطيران و التنقل المدني، و هوما سيحرم تلك الدول من الفائدة التي يمكن أن تعود عليهم من إستضافة قطر لتصفيات كأس العالم.

وقال الموقع إن قطر تقترب من خطوات كبيرة نحو كأس العالم 2022 ، إذ ستكون عيون العالم عليها لمدة شهر بدءًا من نهاية نوفمبر 2022.

وأُجريت البروفات العامة خلال كأس العالم للأندية، عندما ظهر جهاز الأمن لمواجهة المشجعين من ليفربول، وفلامنجو، والفرق الأخرى المعنية.

بدا الأمر أشبه بالخطوة الأولى نحو الانفتاح على عالم كرة القدم، بالنسبة للشرق الأوسط. هناك حاليًا نشر واسع النطاق للعمال لبناء المراحل الثمانية لعام 2022 والبنية التحتية الجديدة، في الوقت المناسب للانطلاق، هناك أيضًا المترو الجديد، فهو جاهز عمليًا، بينما تنمو الفنادق بشكل ملحوظ.

فرصة فريدة، تدير قطر هذه الفرصة كنقطة تحول، ليس فقط كأس العالم لكرة القدم حيث يلتقي 32 منتخباً وطنياً بطرق وأساليب حياة مختلفة. لكن سيحدث تغيير في الأنماط، كما حدث بالفعل في ديسمبر، عندما تم إعداد أغنية للجماهير، بأسعار تنافسية.

وفيما يتعلق بالكحول، وهو موضوع نوقش على نطاق واسع في البلدان الإسلامية لا يمكن الوصول إليه عادة إلا في فنادق البار، مع أسعار نيويورك، وبالتالي ليس في متناول الجميع.

تمامًا كما ستتحسن إدارة المداخل، لأنه من الصعب التفكير في أن المعجبين صبورون ومتاحون للانتظار لأكثر من ساعة على التوالي.

كان هناك جو ودي في كأس العالم للأندية، لكن الدولة المنظمة ساعدت حتى عندما لم يكن عليها ذلك: فقد تم خداع أربعة من مشجعي ليفربول بسبب الرحلات وتذاكر المباراة، لكن اللجنة القطرية قررت دفع مقابل لهم.

في شمال الدوحة، يستمر العمل في استاد لوسيل، وهو مرفق يضم أكثر من 86000 مقعد، والذي سيستضيف سباق كأس العالم، وكذلك المباراة الانهائية،

صمم الاستاد الشركة البريطانية، فوستر وشركائه، وسيكون لديه إمكانية أن يكون مفتوحًا ومغلقًا بالكامل، بالإضافة إلى تزويده بألواح شمسية لتوليد الطاقة للمنطقة وللحي المحيط.

لكن ما فائدة هذا الاستاد الكبير في بلد يقل عدد سكانه عن ثلاثة ملايين نسمة؟.

عند انتهاء الدورة، سيتم تخفيض السعة إلى النصف، وسيتم تفكيك المقاعد الإضافية وتحويل الباقي إلى نوع من المساحة التجارية الهائلة مع وجود المحلات التجارية والفنادق والمراكز المجتمعية بداخلها.

ماذا عن العشب؟ سيتم تفكيكه وشحنه إلى إفريقيا. ومع ذلك، يجب فك شيفرة وجهة الملاعب الأخرى التي سينتهي بها المطاف على نفس المسار الذي اتبعوه في تفكيكهم وإعادة زرعهم في البلدان النامية. وهو نوع من الخيارات لنمو كرة القدم في كل مكان، وليس فقط في قطر.

“التنمية”، وتحت هذا المعنى، عقدت لجنة لائحة الأخلاق في فيفا نهاية سبتمبر 2019، مؤتمرًا في لندن لفهم ما سيكون عليه دور قطر 2022 بالنسبة لدول العالم الثالث الأخرى. حضر الاجتماع مجموعة من الاقتصاديين- خبراء في الرياضة- موضحين أنه حتى قبل المهمة، ركزت الدولة الخليجية على استدامة نقل الملاعب إلى بعض الدول النامية في إفريقيا وآسيا.

سيتم التبرع بالمقاعد للمشاريع في جميع أنحاء العالم، في محاولة لزيادة علاقة المشجعين بكرة القدم. على سبيل المثال، سيكون ملعب رأس أبو عبود، في الدوحة، أول ملعب قابل للإزالة يمكن إعادة استخدامه بعد الحدث. من الواضح أن فكرة الحصول على ملعب كهدية تعتبرها أشد الدول فقراً شيئًا مثيرًا، خاصة في إفريقيا، لدرجة أن فيفا طلب منه قبول هذه الفكرة.

ويتسع ملعب رأس أبو عبود لأربعين ألف مقعد، صممته شركة فينويك إريبارن أركيتكتس، وتم بناؤها في واحدة من أفضل المواقع في الخليج، بحيث تكون قريبة من الشاطئ.

ويعد ذلك خطوة نحو الاستدامة البيئية، لأنها ستجعل قطر2022 مشروعًا يتجاوز فترة ما بعد كأس العالم، بحيث يتم استخدام الأرض نفسها في مواقف جديدة، أو ربما يتم إرجاعها إلى الحكومة أو استخدامها للاستثمار الخاص.

أيضًا ملعب الجنوب أصبح المرفق الثاني الذي سيتم افتتاحه في نهائي كأس الأمير في مايو، والمراحل الست الأخرى، كما أوضحت اللجنة العليا القطرية للمشاريع والإرث، على وشك الانتهاء.

وأوضح أمين عام اللجنة العليا للمشاريع والإرث حسن الذوادي، في الأول من يناير أن كأس الخليج العربي ونهائيات كأس العالم للأندية “تعطي فكرة أنك على المسار الصحيح لـ كأس العالم 2022 “.

وأضاف “تعلمنا على خطة التذاكر، والأمن، والاتصالات، والسفر، والبروتوكولات والباقي. نتوقع أنه بحلول عام 2020 وكأس القارات 2021، سيكون الأمر نفسه. إنها تجارب حيوية. ومع ذلك، نعلم أنه لا يزال الطريق طويلًا للجماهير ولاعبي كرة القدم وجميع الوفود لحضور كأس العالم 2022 . نحن نتعلم وما زالت هناك العديد من التحديات، لكننا الآن راضون عن ردود الفعل التي تلقيناها”.

وأضاف “كان إطلاق ملعب الجنوب لحظة كبيرة، لأنه كان أول منشأة تم افتتاحها وبناؤها من الصفر. هناك أربع خطوات أخرى تقترب من الانتهاء منها مثل استاد المدينة التعليمية واستاد البيت واستاد الريان واستاد الثمامة.

الترجمة خاصة بموقع الوطن الخليجية

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here