لبنان .. التصويت الانتخابات النيابية في الخارج.. وغياب لتيار المستقبل

20
الانتخابات اللنيابية في لبنان

بدء اليوم السبت المرحلة الأولى من التصويت للانتخابات النيابية اللبنانية، باقتراع المغتربين في الدول العربية والإسلامية، يليهم اللبنانيون في الدول الغربية، التي من المقرر ان تجرى غداً الأحدـ على أن تليها الانتخابات في لبنان يوم الاحد في 15 أيار/مايو.

وتوزعت مراكز الاقتراع على كل من الدول التالية: العراق وسوريا، السعودية والكويت وقطر وسلطنة عمان وإيران ومصر والبحرين والأردن، باستثناء الإمارات التي تعتمد الأحد عطلة رسمية، حيث سيقترع فيها المغتربون اللبنانيون مع المنتشرين بالدول الغربية في الثامن من أيار/مايو.

ويبلغ عدد من يمكنهم المشاركة في الدول العربية والإسلامية، 30 ألفا و929 ناخباً مغترباً في عمليات الاقتراع، اليوم بسبب اعتماد هذه الدول الجمعة عطلة رسمية.

ويعد اللبنانيون في السعودية، أعلى نسبة بين المقترعين في الدول الـ 10، وبلغ عدد الناخبين 13105 ناخبين، تليها قطر 7344 ناخبا، والكويت 5760 ناخبا وسوريا 1018 ناخبا، في حين يعد اللبنانيون في بقية الدول أقل من ألف ناخب.

لبنان .. طوابير أمام الأفران وربطة الخبز تصل إلى 10 آلاف ليرة

وقد حددت وزارة الخارجية اللبنانية، مركزي اقتراع في كل من السعودية ومصر والعراق، ومركز اقتراع واحدا في باقي الدول التي ستجري فيها الانتخابات الجمعة، في حين بلغ عدد أقلام الاقتراع في هذه الدول 77 قلما، بينها ثلاثون قلما في السعودية وحدها، و17 في قطر، و14 قلما في دولة الكويت.

وتنطبق الشروط نفسها لانتخابات الداخل على المغتربين، التي تجري وفقا للقانون النسبي. ويحق لكل مغترب في الخارج كما الداخل، أن يصوّت لإحدى اللوائح المرشحة بالدائرة الانتخابية، المسجل فيها، وأن يعطي الصوت التفضيلي لأحد مرشحي اللائحة التي اختارها حصراً، وضمن دائرته الصغرى.

وبعد إقفال صناديق الاقتراع في الخارج يومي جمعة والأحد، يفرز رؤساء الأقلام المغلفات حسب الدائرة الانتخابية الصغرى، وتختم الصناديق بالشمع الأحمر، ثم ترسل إلى لبنان عبر شركة شحن.

وتحفظ هذه الصناديق في خزائن مصرف لبنان المركزي، إلى حين نقلها للجان القيد يوم 15 أيار/مايو، موعد إجراء انتخابات المقيمين في الداخل، بهدف فرزها مع باقي الأصوات.

 

مراقبة أوروبية

من جانبها أعلنت بعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات النيابية اللبنانية، الجمعة، أنها ستنشر 16 فريقا لمراقبة تصويت المغتربين اللبنانيين بالخارج.

وقالت البعثة في بيان نشرته وكالة الأنباء اللبنانية، إن “الفرق سيتم نشرها في دول النمسا، بلجيكا، فرنسا، ألمانيا، اليونان، هولندا، هنغاريا، إيطاليا، لوكسمبرغ، رومانيا، إسبانيا، السويد وسويسرا”.

وأوضحت أنه “سيتناوب محللو الفريق الرئيسي والمراقبون التابعون للاتحاد الأوروبي الجمعة والأحد على وزارة الخارجية والمغتربين في بيروت لمراقبة العملية الانتخابية مباشرة”.

وذكرت البعثة، أن فرقها ستكون حاضرة في 15 مايو/أيار الجاري، “عند فرز صناديق الاقتراع القادمة من الخارج واحتساب الأصوات”.

ووفق آخر حصيلة رسمية، نقلها الإعلام المحلي، بلغت نسبة التصويت في الانتخابات في خارج لبنان نحو 36 بالمئة، حيث سيجري التصويت داخل البلاد، في 15 مايو الجاري.

من جانبه قال وزير الداخلية والبلديات القاضي بسام مولوي إن “مشاركة اللبنانيين بالخارج في الانتخابات اليوم مؤشر جيد على الرغبة بالتغيير، فاللبنانيون المنتشرون جزء من النسيج اللبناني”، متمنيا أن “تكون نسبة الاقتراع في الداخل جيدة أيضا، وأن يختار اللبنانيون ممثليهم الحقيقيين والصادقين لولائهم لوطنهم”.

وشدد مولوي في تصريحات نقلتها الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية، أنه “ليس هناك من سبب لعدم إجراء الانتخابات النيابية”، وقال: “إننا نعمل كل يوم لإنجاز الاستحقاق بشفافية”.

 

مشاركة