لبنان على حافة المجاعة! وارتفاع كبير في أسعار الخبز والمواد الغذائية

0
128
المجاعة

بعد الأزمات السياسية والاقتصادية المتتالية التي شهدها لبنان، أصبحت المجاعة والازمة الاقتصادية والمعيشية جزء لا يتجزأ من حياة المواطن اللبناني، وعلى غرار ذلك، قررت الحكومة رفع ربطة الخبز من 500 ليرة لبنانية إلى 2000 ليرة بارتفاع غير مسبوق، وجاء ذلك عٌقب إزالة قيادة الجيش اللبناني وجبة اللحوم من الوجبات الرئيسية اليومية للعساكر والضباط بسبب ارتفاع أسعاره بشكل كبير.

كما أن المجاعة لم تطل المواد الغذائية الأساسية فحسب، بل أعلن المدير العام لمؤسسة كهرباء لبنان استحالة استمرار تسيير المرفق العام، بسبب نقص الوقود، ونقلت إحدى القنوات المحلية تسأل مواطنة لبنانية، قائلة: “كيف لربّ أسرة من خمسة أشخاص أن يُؤَمّن الخبز بشكل يومي، وقد ارتفع سعر الربطة 500 ليرة بقرار حكومي؟! ويضيف شاهد عيان أخر بأن الأمور لم تعد تُحتمل”.

وسط الاضطرابات الشعبية والمظاهرات التي اندلعت في الشوارع اللبنانية المطالبة بإسقاط النظام السياسي الحاكم، أصبح الجوع يضرب اللبنانيين وطوابير الخبز تنتشر أمام الأفران وقبلها الثلاجات الخاوية، وفي خضم المجاعة التي ضربت الشارع اللبناني والتي أدت إلى العودة لنظام المقايضة، وأصبح آلاف اللبنانيين ينتظرون في طوابير أمام الأفران وسط الفوضى والزحام، بعد إعلان أصحاب الأفران عدم تسليم الخبز للمحال التجارية، وبيعه في أفرانهم فقط بسبب الأزمة الاقتصادية.

وعلى غرار المجاعة التي ضربت الأوضاع المعيشية في لبنان، فإن الليرة اللبنانية انخفضت بشكل كبير أمام مقابل الدولار الأمريكي، وأصحاب الأفران أصبحوا يقولون انهم غير قادرين على الإنتاج وتغطية الكلفة الكبيرة لبعض المصنعة (كالسكر، والخميرة، وأكياس التغليف، وصيانة الأدوات)، لافتين إلى أنه سيتم زيادة كبيرة في سعر ربطة الخبز.

في حين أن سعر صرف الدولار الأمريكي الواحد في الأسواق السوداء تخطى عتبة 7.500 ليرة، وهذا ما يؤكد انهيار الليرة اللبنانية بشكل غير مسبوق، وناهيك عن أن المجاعة التي ضربت المدن اللبنانية أصبحت تشكل خطراً جسيماً على الحياة السياسية والاجتماعية في البلاد.

ورغم المجاعة والطوابير والشوارع المزدحمة بالناس، فإن وزير الاقتصاد راوول نعمه قال: “لدينا مخزون كبير من القمح والطحين وبالتالي لا أزمة خبز وندعو المواطنين إلى عدم التهافت على الأفران والمخابز”.

 

 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here