لعبة الببجي تحرض على العنف والقتل وتسبب الإدمان لدى الشباب!

0
119
الببجي

أثار تحديث لعبة الببجي جدلاً واسعاً في الدول العربية والإسلامية، وخاصة بعد تحديث متطلبات دخول مستويات اللعبة أو كيفية الحصول على المعدات والأسلحة العسكرية والذي يشترط على اللاعب الركوع أمام صنم للحصول على تلك الأسلحة والدخول إلى المستويات الأخرى في اللعبة، حيث أن البعض رأى التحديثات التي طرأت على لعبة الببجي هي مسيئة بالعقيدة وتمس العقائد الدينية بصورة مباشرة وسيئة.

فيما اعتبره البعض تصرفاً غير أخلاقياً من إدارة شركة انتاج اللعبة، وسرعان ما خرج الأزهر الشريف للخروج بفتوة تحرم لعبة الببجي ، ولكن أدرت الشركة المنتجة أنها ارتكبت خطأ فادحاً بحق العقيدة الإسلامية التي ترفض الركوع أو السجود لأصنام وتوجهت إلى حذف التحديث من اللعبة.

ولم تكتفي لذلك، بل نشرت إدارة شركة انتاج لعبة الببجي عبر صفحتها الشخصية الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك اعتذراً واضحاً مؤكدة أن التحديث لم يحمل أي أفكار مسيئة للعقائد الدينية ولا تحمل أي أفكار أيديولوجية.

وفي السياق ومنذ اللحظة الأولى من انتاج اللعبة واجهت انتقادات كثيرة بسبب حالات الانتحار التي تسبب بها في جميع أنحاء العالم بسبب الإدامان الذي تسببه في عقول الشباب والتحريض على العنف والقتل.

تعرف على لعبة الببجي:

هي لعبة تتضمن ساحات معارك بلير أناون، وهي لعبة جماعية على الانترنت ولعبة بقاء صدرت بتاريخ 23 مارس 2017، وهي متوفرة على أجهزة ويندوز، وإكس بوكس ون وصدرت نسختان في أوائل سنة 2018 لمنصتي آي أو إس، وأندرويد من تطوير شركة تينسنت، والتي قامت بالتعاون مع شركة “بلوهول” لإصدار اللعبة على الهواتف المحمولة، وتعمل بنفس المحرك الذي تعمل به النسخة الأصلية. تم تطوير النسخة الأصلية من قبل شركة “بلوهول” على محرك أنريل إنجن 4. وهي تدعم اللغة العربية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here