لماذا ينبغي على القطريين عدم زيارة دول الحصار؟!

0
213
الإدارة السعودية

بعد مرور ثلاثة أعوام على فرض دول الحصار بقيادة السلطات السعودية، إجراءات عقابية على حكومة ومواطنين دولة قطر، ترتكب الإدارة السعودية سلسلة من الانتهاكات غير القانونية والإنسانية، بحق المسافرين القطريين، وتتوانى الاعتداءات بحق القطريين سواء بالاعتقال القسري أو القتل، وكانت أخر جرائم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وأجهزته الأمنية اختطاف المسن القطري الذي يبلغ من العمر سبعين عاماً ونجله البالغ من العمر 17 ربيعاً، أثناء تواجدهم داخل المملكة العربية السعودية لزيارة أحد اقربائهم.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع مصور ” فيديو”، كشف عن وجود المواطن القطري على ناصر جار الله صاحب السبعين عاماً ونجله عبد الهادي الذي لم يتجاوز عمره سبعة عشرة عاماً، وهما داخل غرفة بأحد المقرات الأمنية التابعة للسلطات السعودية.

وإضافة الى ذلك، الانتهاكات التي انتهجتها الإدارة السعودية الجديدة والتي أسماها ولي عهدها محمد بن سلمان، بالإدارة الحديثة المعاصرة للعالم، تزايدت وبشكل ملحوظ خلال الأشهر القليلة الماضية، حيث لم يمضي الوقت الكثير على تدهور الوضع الصحي للطالب القطري عبد العزيز سعيد عبد الله المعتقل داخل أحد السجون السرية في المملكة، ولم يدرك بن سلمان الى الآن، أن ما يقوم به من قتل واختطاف قصري وزج الأبرياء من المدنيين القطريين داخل السجون، هو أمر مخالف للقانون الدولي الإنساني.

السلطات السعودية لجأت الى الاختطاف بسبب الفشل!

جمعياً يدرك أن رباعي الحصار بقيادة المملكة العربية السعودية، قد باء بالفشل ضد دولة قطر، حيث أن الأهداف التي كانوا يسعوا إليها لم يستطيعوا تنفيذها، ووفق مصدر أمني لم يكشف عن هويته، أكد أن فشل محمد بن سلمان في اخضاع الحكومة القطرية هو السبب الأول والرئيس وراء ازدياد حالات الانتهاكات الإنسانية بحق المواطنين القطريين من أجل الضغط على أصحاب القرار السياسي في الدوحة وإرغامهم لعدم معارضة القرارات السعودية الإماراتية .

التخطيط إماراتي والتنفيذ سعودي!

يسعى ولي عهد إمارة أبو ظبي والحاكم الفعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة محمد بن زايد، والصديق المقرب لمحمد بن سلمان، من إحكام القبضة السياسية على المنطقة الخليجية، وبسبب رفض الحكومة القطرية سياسة التدخلات العسكرية في المنطقة العربية التي تقودها السعودية والإمارات، وضع خططاً من أجل المضايقة على المواطنين القطريين في السعودية، وقتلهم أو اخفائهم قسراً من أجل زعزعة ثقة الشعب بالحكومة والمطالبة بتغيير نظام الحكم الحالي بالدوحة، ولكن على غرار ذلك حدث.

لماذا يجب على القطرين عدم زيارة المملكة العربية السعودية!

على المواطنين القطرين، أن يدركوا أن السلطات السعودية في حالة تخبط وهيجان سياسي، وبحسب مصادر مقربة من الأسرة الحاكمة، فإن الأجهزة الأمنية والقوات الاستخباراتية تتعامل مع  المواطن القطري كعدو وغريم سياسي، بسبب مواقف حكومته الرافضة لنهج القتل والحروب الحاصلة في اليمن وسوريا والسودان وليبيا، والتي يقف ورائها السلطات السعودية، وأن السبب الأول والرئيس في قطع أواصل العلاقات الاجتماعية منذ أكثر من ثلاثة أعوم بين الشعبين القطري والسعودي، هي الإدارة السعودية الجديدة، التي تزرع الحقد والكراهية في نفوس الشعب ولكن لم ولن تنجح بذلك.

ومن جهتها،  حذرت مصادر أمنية استخباراتية قطرية، المواطنين القطرين من السفر الى الإمارات والسعودية والبحري ومصر “رباعي الحصار”، بسبب حملة الأجهزة الأمنية في تلك الدول التي تستهدف المسافر القطري أو المقيم بها.

والجدير بذكره، أن المنظمات الدولية الحقوقية، حذرت السلطات السعودية من الاستمرار في سياسة الانتهاكات الإنسانية بحق المسافر القطري، حيث ووفق تقارير أممية فإن عدد المواطنين القطريين المختفين قسريًا داخل السجون السرية السعودية بلغ خمسة قطريين

 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here