ليبيا .. حكم نهائي بعودة سيف الإسلام القذافي إلى سباق الرئاسة

60
حكم نهائي بعودة سيف الإسلام القذافي إلى سباق الرئاسة

رفضت محكمة ليبية، الأحد، استئناف مفوضية الانتخابات ضد طعن سيف الإسلام القذافي على استبعاده من قائمة المرشحين، وقضت نهائيا بإعادته إلى سباق الرئاسة، وفق إعلام محلي.

وقالت قناة “ليبيا الأحرار” (خاصة): “محكمة (مدينة) سبها (جنوب) رفضت استئناف المفوضية الوطنية العليا للانتخابات ضد طعن سيف الإسلام، وتحكم نهائيا بعودته للسباق الرئاسي”.

وحتى الساعة 17:42 بتوقيت غرينتش، لم تصدر إفادة رسمية بشأن مصير ترشح سيف الإسلام، نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي.

والخميس، قررت هذه المحكمة إعادة سيف الإسلام (49 عاما) إلى انتخابات الرئاسة المقررة في 24 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، بعد أن طعن على قرار المفوضية باستبعاده.

ليبيا .. قبول أوراق 73 مترشحاً لمنصب الرئاسة .. واستبعاد سيف الإسلام القذافي

وقال سيف الإسلام القذافي في تغريدة على حسابه على موقع تويتر: ” كل الشكر والتقدير لقضاة ليبيا الذين غامروا بأنفسهم في سبيل كلمة الحق. ونهدي هذا النصر لكل الشعب الليبي… وإهداء خاص إلى عماتي وأعمامي وإخوتي وأخواتي الذين تحملوا برد الليالي وسهروا لحماية المحكمة”

ويتصاعد رفض رسمي وشعبي في ليبيا لترشح سيف الإسلام، المحكوم محليا في 2015 بالإعدام بتهمة ارتكاب “جرائم حرب”، المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية لمحاكمته بتهمة ارتكاب “جرائم ضد الإنسانية”، خلال محاولة قمع احتجاجات مناهضة لنظام حكم والده.

بينما خرج مناصرون لسيف القذافي في مدينة سبها وفي مدن ليبية أخرى فرحين بعودته إلى السباق الرئاسي من جديد، مما قد ينهي آمال حفتر في الوصول للسلطة بسبب اعتماده على أنصار النظام السابق في هيكلة قواته وفي التصويت له في الانتخابات.

ويرى سياسيون أن الانتخابات قد يتم تأجيلها بدعم من المجتمع الدولي بعد رجوع سيف القذافي إلى السباق الرئاسي، وتجاوز رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة خارطة الطريق وقانون انتخاب رئيس الدولة، وعدم إخراج خليفة حفتر من قائمة المرشحين للرئاسة وهو المتهم بارتكاب جرائم حرب، وعليه حكم غيابي بالإعدام.

وبهذا الترشح، عاد سيف الإسلام إلى الساحة السياسية في بلاده بعد أكثر من 10 أعوام على مقتل والده القذافي على يد محتجين إبان احتجاجات أسقطت نظام حكمه (1969-2011).

مشاركة