ماذا يحدث في البورصات العالمية وأسعار النفط في العالم؟! إبان الهجوم الإيراني

0
74
البورصات

في خضم التهديدات العسكرية الإيرانية الأمريكية في المنطقة، وتوسيع دائرة الموت والنيران الإيراني ضد القواعد الأمريكية في العراق، شهدت أسعار الوقود والنفط والمواد الخام أعلى ارتفاع لها في الأشهر الأربعة الأخيرة،  في حين سقط الأسهم بعدد كبير من البورصات العالمية، وذلك عٌقب الضربات الصاروخية الإيرانية على قواعد عسكرية أمريكية في العراق، رداً على عملية اغتيال قائد فليق القدس الجنرال الإيراني قاسم سليماني يوم الجمعة الماضي.

ووفق الاحصائيات الرسمية من كبرى البورصات الدولية، فإن العقود الآجلة لمواد الخام برنت صعدت الى 1.83 دولار، بما يعادل 2.7% الى ما يقارب الـ 70.10$ للبرميل، وذلك بحلول فجرا اليوم، كما أنه وفي شهر سبتمبر من العام الماضي شهدت ارتفاع كبير يصل الى  71.75$.

كما وعقب التوترات الأمنية في المنطقة، أكدت البورصات  أن عقود غرب تكساس الوسيط ارتفعت حوالي دولارين بما يقرب من 3% مسجلة 64.30 دولارا للبرميل. ولامس الخام في وقت سابق 65.85 دولارا، في أقوى سعر له منذ أواخر أبريل من العام الماضي.

ويشار أنه، وفي وقت سابق من الآن، وبعد سلسلة من التطمينات الأولية من جانب منظمة أوبك وبعض وزراء النفط في منطقة الشرق الأوسط، تخلت بعض الدول عن مكاسبها في أسعار النفط.

وبدورهم، قال محليين اقتصاديين التابعين لـ “آي.أن.جي” للأبحاث، خلال مذكرة نٌشرت في جميع الصٌحف الاقتصادية العالمية إن “ما يحدث الآن هو مبعث القلق الواضح للأسواق فأين ينتهي كل هذا؟”.

وجاء ذلك، بعدما كشف التلفزيون الرسمي الإيراني، أن النتائج والمعلومات الأولية تفيد أن حصيلة الخسائر الأمريكية إبان الضربات الصاروخية الإيرانية على القاعدة العسكرية الأمريكية “عين الأسد” بمنطقة الأنبار غرب العراق، وصل الى ثمانين قتيلاً، ووجهت قيادة الحرس الثوري الإيراني تهديداً صريحاً بتوسيع نطاق الضربات الصاروخية لتشمل كل من دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، وجميع القواعد العسكرية في المنطقة في حال ارتكبت أمريكا حماقة وردت عسكرياً.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here