ماسك يستحوذ على تويتر ب44 مليار دولار .. ويطرد كبار الموظفين

83
إيلون ماسك

استحوذ رجل الأعمال الأمريكي الملياردير إيلون ماسك ، مساء أمس الخميس، على منصة “تويتر” بشكل رسمي، مقابل 44 مليار دولار، وقام بفصل عدد من كبار المديرين التنفيذين.

وقالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، اليوم الجمعة، إن ماسك وبشكل رسمي، أتم صفقة الاستحواذ على تويتر مقابل 44 مليار دولار.

وفور إتمام الاستحواذ، أشارت الصحيفة إلى أنه تم تسريح الرئيس التنفيذي لـ”تويتر”، باراغ أغراوال، والمدير المالي، نيد سيغال، ورئيس الدائرة القانونية، فيجايا جادي، إضافة إلى المستشار العام للشركة، شون أدجيت، بتهمة تضليله بشأن عدد حسابات البريد العشوائي على المنصة.

ومن أبرز هؤلاء الوجوه التي سرعان ما انتشر اسمها كالنار في الهشيم، فيجايا جادي، مديرة القسم الذي اتخذ قرار تعليق حساب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بشكل دائم، في يناير العام الماضي 2021.

فيما أشارت وكالة “رويترز”، إلى أن أغروال وسيغال كانا في مقر “تويتر” في سان فرانسيسكو عند إتمام الصفقة وجرى اصطحابهما إلى خارج المقر.

وأوضحت أن مالك “تويتر” الجديد، سيجتمع بالموظفين الجمعة في مقر الشركة.

بالفيديو: مسؤول شركة فورد يتحدى ماسك والأخير يقبل التحدي

فيما قالت وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، إن ماسك يعتزم تولي منصب المدير التنفيذي لـ”تويتر” بشكل مؤقت وليس على المدى الطويل، وسيمنع إيقاف حسابات المستخدمين بشكل دائم بعد الآن.

وفي أول تغريدة له بعد أن أضحى رسمياً مالكاً للمنصة، كتب ماسك على حسابه “يتم تحرير الطائر” في إشارة إلى شعار المنصة.

وكان ماسك منح مهلة لإنهاء الصفقة بحلول اليوم الجمعة، وإلا فإنه سيواجه المحكمة لتخلفه عن تنفيذ الاتفاق المبدئي الذي قام بتوقيعه مع “تويتر”.

والأربعاء الماضي، نشر رجل الأعمال الأمريكي مقطعاً الأربعاء يظهره وهو يدخل مقر تويتر في سان فرنسيسكو حاملاً حوض مغسلة، كما قام بتغيير التعريف عن نفسه على حسابه في الموقع إلى “رئيس تويتر”.

وتقدم ماسك بعرض دون طلب من الشركة لشراء “تويتر” ووقع اتفاقاً بهذا الشأن في أبريل، لكنه عدل عن رأيه بعد ذلك، ما دفع بـ”تويتر” إلى رفع دعوى قضائية ضده.

مشاركة