بالفيديو: “ما خفي أعظم” يكشف حقيقة قنوات بي آوت كيو السعودية… ويعرض لقطات مسربة من داخل غرقة التحكم

0
248
بي آوت كيو

برنامج المذيع الإعلامي الفلسطيني تامر المسحال، “ ما خفي أعظم“، وعلى نهج ما قدمه في الحلقات السابقة يكشف البرنامج الذي يُبث يوم الأحد على شاشة شبكة الجزيرة، تفاصيل ومعلومات سرية وغير مسبوقة، عن الإجراءات  والخطط والمخططات الورقية والإلكترونية حول قرصنة مجموعة قنوات “بي إن سبورت” القطرية، من قبل شبكة إعلامية مخفية تضم شخصيات سياسية في المملكة العربية السعودية.

وكُشف خلال الحلقة، أن من يقف وراء تهكير قنوات بس إن سبورت القطرية، هم شركتين يحملان الجنسية السعودية، وهما: “”سيلفيجن” و “شماس”، مشيراً الى أن المخططات السرية التي أستطاع فريق إعداد ما خفي أعظم الحصول عليها، تؤكد تورطهما في عمليات قرصنة غير قانونية، تحت غطاء شركة تعرف باسم ” بي آوت كيو” الإعلامية، والتي أخذت من في حي القيروان في العاصمة السعودية مقراً لها

كما أستطاع فريق إعداد البرنامج، من الحصول على معلومات وأوراق رسمية تورط الشركتين السعوديتين بإرسال تحويلات مالية ضخمة الى الشركات القمر الصناعي المتورطة في عمليات القرصنة، وعلاوة على ذلك، أعلن البرنامج مساء أمس، أن الشركة تستعد الى تغير مكان إقامتها وتحويله الى دولة عربية أفريقية والخروج من السعودية يأتي بسبب ضغوط المجتمع الدولي.

وتمكن الإعلامي تامر المسحال، من الحصول على مقطع مصور “فيديو”، مسرب من داخل مقر شركة قناة “بي آوت كيو” الإعلامية، والذي كشف صوراً لمعدات الشركة وأجهزة البث والارسال والاستقبال والتي تستخدم في قرصنة “بي إن سبورت” القطرية، كما ظهر خلال الفيديو شخصيات وتفاصيل سرية للشركة السعودية.

كما وخلال الفيديو المسرب، ظهرت غرف التحكم الخاصة بالشركة الإعلامية السعودية، وأجهزة الخوادم التي توزع العمل بعد سرقته من أجهزة الخوادم الخاصة بالقنوات القطرية “بي إن سبورت” الأصلية.

ومن جهتها، وجهت النيابة العامة في دولة قطر، لثلاث عاملين في مجموعة “بي إن سبورت” بالتخابر والتسريب المعلومات لسعودية ومصر والإضرار بمصلحة الدولة والشركة والشبكة الرياضية التابعة لهم.

وقال النائب العام القطري، خلال حوار له مع فريق إعداد برنامج ما خفي أعظم، أن شخص من الثلاثة متهمين، اتجه الى السعودية بعد فرض الحصار على الدوحة، دون أن يحصل على تأشيرة دخول ولا خُتم على جوازه، كما التقى داخل السعودية ضابط الاستخبارات ماهر المطرب، مؤكداً أن المتهمين الآن يحاكموا بتهم التخابر وتسريب معلومات حساسة الى أجهزة مخابرات أخرى.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here