مجدداً.. محمد بن سلمان يسعى لتخلص من ضابط الاستخبارات سعد الجبري!

0
312
خالد الجبري

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان يسعى مجدداً إغراء واستدراج المستشار السابق للأمير محمد بن نايف والمسؤول الكبير السابق في الاستخبارات السعودية سعد الجبري والمقيم في كندا وذلك عبر صديق مقرب له بضرورة السفر إلى تركيا كي يكون أقرب إلى عائلته، مرجحة أن السلطات السعودية تنوي إعادة سيناريو مقتل الصحفي والكاتب السعودي داخل قنصلية بلاده في مدين إسطنبول التركية.

وأضافت وول ستريت جورنال الأمريكية، أن الرياض أرسلت إلى ضابط الاستخبارات السابق سعد الجبري صديقاً مقرباً له وذلك لإقناعه بالعودة إلى بلاده قبل أن تصدر مذكرات توقيف بحقه وتبلغ جهاز الإنتربول بها أو يسجن اثنين من أبنائه كما حدث في مارس/آذار الماضي، مشيرة وبسبب تعنت ورفض الجبري الرجوع حاول صديقة إقناعه بالنزول إلى تركيا وذلك بهدف استدراجه واختطافه، بحسب مصدر أمريكي.

وخلال المقال الذي نشرته صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، قالت: إن “عائلة ضابط الاستخبارات السابق سعد الجبري تعتبر أن السلطات السعودية تريد إعادته لأنه يعرف أسرار العائلة المالكة، وأن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لديه ثأر شخصي ضده بسبب خلافات معه حول اليمن ونزاعات أخرى”، في حين أن الوثاق تكشف تورط الأمير الشاب في تمويل الرئيس السوداني السابق عمر البشير وقبائل في غرب العراق ضد شعوبهم.

حيث عندما شرع ولي العهد محمد بن سلمان في إحكام قبضته على السلطة خلال الأعوام القليلة الماضية، اعتقل عدداً من كبار أفراد الأسرة الحاكمة والشخصيات المعارضة، لكن شخصاً واحداً ظل يراوغه، هو المسؤول الكبير السابق في المخابرات سعد الجبري ، والذي كان مقرباً من أحد منافسيه البارزين على العرش، وتقول أسرة الجبري إن بن سلمان عمد في الشهور الأخيرة إلى زيادة الضغط على أقاربه ، بما في ذلك اعتقال ابنيه البالغين، لمحاولة إرغامه على العودة إلى المملكة من منفاه في كندا ، وقالت أربعة مصادر مطلعة على الأمر إن أنظار ولي العهد تنصب على وثائق متاحة للجبري تتضمّن معلومات حساسة، بحسب صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here