مجلس الأمن: نحذر حفتر من حظر الرحلات الجوية الخاصة بالأمم المتحدة!

0
168
مجلس الأمن

في خضم التطورات الأمنية، والعسكرية التي تشهدها ليبيا، وعلى إطار اختراق ميلشيات الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، جميع دعوات وقف إطلاق النار، واستمرارها في الهجمات العسكرية ضد العاصمة الليبية طرابلس، تبنى مجلس الأمن الدولي، قرار المشروع البريطاني، الذي يدعم ويعزز جميع النتائج الذي خرج بها مؤتمر برلين الخاصة بشأن الأوضاع الأمنية في ليبيا.

وبدورها، وجهت الأمم المتحدة اتهامات واسعة بحق ميلشيات الجنرال حفتر، بأنها من تقف وراء منع رحلاتها الجوية من والى الدولة الليبية، في حين أن الرد جاء من حفتر على تلك الاتهامات، قائلاً: إنني “لن أسمح للمنظمة الدولية باستخدام مطار معيتيقة” حسب تعبيره.

في حين،  دعا قرار المجلس الأمني الدولي، والذي صدر مساء أمس بموافقة 14 عضواً مقابل امتناع ممثل الجمهورية الروسية، الى ضرورة دعم مبدئ عدم التدخل الدول الخارجية في النزاع الليبي، أو اتخاذ أي ممارسات أو إجراءات يمكن أن تؤدي الى تفاقم الوضع العسكري والأمني.

وأكد مجلس الأمن، خلال اجتماعه عن قلقه البالغ من زيادة تفاقم الوضع الليبي، كما استنكر مشاركة الأطراف الخارجية في المعارك العسكرية الليبية الدائرة بين قوات حكومة الوفاق المعترف بها دولياً برئاسة فائز السراج، وبين ميلشيات الجنرال خليفة حفتر، كما شدد المجلس على ضرورة أن يتم معاقبة كافة الدول والكيانات التي تخترق قرارات الأمم المتحدة الخاصة بحظر إرسال الأسلحة الى ليبيا.

ويشار انه، وفي وقت سابق من الآن، أعربت الأمم المتحدة عن أسفها لعدم استطاعة طائراتها الجوية الدورية من الوصول الى ليبيا، والتي تنقل موظفيها من والى ليببا، إلا بموافقة ميلشيات الجنرال حفتر، محذرة أن تلك خطوة ستعرقل إجراءات حل النزاع الليبي التي تسعى إليها الامم المتحدة.

والجدير بذكره، أن مصدر دبلوماسي رفيع المستوى، رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية، أعلن أن مجلس الأمن الدولي سيصوت مساء الأربعاء، على قرار مشروع  بريطاني يعزز ويدعم نتائج مؤتمر برلين الخاص  بإعلان هدنة عسكرية وقف إطلاق النار في ليبيا بين طرفي النزاع، “قوات حكومة الوفاق الوطني بقيادة فائز السراج، وميلشيات الجنرال المتقاعد خليفة حفتر”. حسب مصدر إعلامي بريطاني

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here