مجلس جنيف يطالب بتحقيق محايد في وفاة معتقل فلسطيني لدى إسرائيل

0
97
طقاطقة

طالب مجلس جنيف للحقوق والحريات بفتح تحقيق فوري ومحايد في ظروف وملابسات وفاة معتقل فلسطيني اليوم الثلاثاء في أحد السجون الإسرائيلية وذلك بعد أقل من شهر على اعتقاله، وقال مجلس جنيف في بيان بهذا الخصوص، إن حادثة وفاة المعتقل نصار ماجد طقاطقة (31 عاماً) تبرز مجددا فظاعة ما يتعرض له المعتقلين الفلسطينيين من انتهاكات للاتفاقيات الدولية بشأن معاملة الأسرى.

أطلع مجلس جنيف على بيان لوزارة الصحة الفلسطينية يفيد بأن الجيش الإسرائيلي اعتقل طقاطقة في 19 من حزيران/يونيو الماضي وهو يعلم أنه يعاني من عدة أمراض، ورغم ذلك لم يتم مراعاة وضعه الصحي أو تقديم العلاج اللازم له.

من جهته أعلن نادي الأسير الفلسطيني (منظمة غير حكومية) أن المعتقل طقاطقة المتوفى تعرض ل”الضرب والاعتداء الوحشي الأسبوع الماضي في سجن (مجدو) الإسرائيلي بعد خروجه من تحقيق مركز الجلمة قرب جنين في الضفة الغربية، حيث تم تقييده لعدة أيام من جميع أطرافه، ثم نقل إلى عزل سجن (نيتسان) الإسرائيلي”.

يحمل مجلس جنيف السلطات الإسرائيلية المسئولية عن وفاة المعتقل طقاطقة ، بوصفها الجهة القائمة على احتجازه، والمناط بها اتخاذ كافة التدابير اللازمة والممكنة لضمان إيواء الأشخاص المحميين في أماكن تتوافر فيها كافة شروط الصحة والسلامة، والرامية إلى الحفاظ على حياتهم، حسبما أوردته المادة (85) من اتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949م.

وينبه إلى أن المادة (131) من اتفاقية جنيف الرابعة من الاتفاقية ذاتها أوجبت على الدولة الحاجزة، أن تُجري تحقيقاً عاجلاً بشأن وفاة  المعتقل طقاطقة أو أي إصابة خطيرة تقع لأي معتقل.

ويطالب السلطات الإسرائيلية بوقف كافة الانتهاكات واتخاذ كافة الإجراءات التي تؤدي إلى ضمان تمتع المعتقلين الفلسطينيين بالحقوق المكفولة بموجب المعايير الدولية الخاصة بحقوق الأسرى.

كما يطالب مجلس جنيف للحقوق والحريات الأطراف السامية المتعاقدة في اتفاقيات جنيف بضرورة إجبار إسرائيل (تعتقل أكثر من 5500 فلسطيني) على احترام التزاماتها كقوة احتلال وتطبيقها على الأرض الفلسطينية المحتلة وعلى المعتقلين الفلسطينيين، ولا سيما ما يتعلق بحقوق المعتقلين المنصوص عليها في اتفاقيتي جنيف الثالثة والرابعة.

ويحث كذلك على إلزام السلطات الإسرائيلية بالسماح للجان التحقيق الدولية بالدخول إلى سجونها والوقوف على أحوال المعتقلين الفلسطينيين فيها والتحقيق الجدي في شكاوى المعتقلين بشأن سوء أوضاعهم وما يتعرضون له من ممارسات عقابية وحرمان من تلقى العلاج الأمر الذي يتسبب في وفاة بعضهم.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here