مجموعة أنتي بريكسيت المناهضة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي تطالب بتصويت جديد

0
411

كشفت مجموعة أنتي بريكسيت المناهضة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يوم الأربعاء عن حملة لوحات إعلانية على مستوى البلاد كجزء من محاولة فرض تصويت عام آخر على مغادرة الاتحاد الأوروبي.

أخبار دولية: مجموعة أنتي بريكسيت تطالب بإعادة التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد من خلال حملات إعلانية على الطرقات

قالت مجموعة أنتي بريكسيت في بيان “تهدف الحملة إلى إشراك الجمهور في الحملة التي تدعو إلى إجراء تصويت عام على اتفاق بريكسيت.”

وستتضمن الحملة أيضًا ملصقات ووسائط تواصل اجتماعي وإعلانات رقمية أخرى موجهة إلى كل من الناخبين المغتربين.

سوف تظهر اللوحات الإعلانية هذا الأسبوع في مراكز لندن في ليستر سكوير وويستفيلد ستراتفورد وكاناري وارف وكذلك في برمنغهام ومانشستر وليفربول.

وتأتي الحملة في الوقت الذي تبدأ فيه بريطانيا العد التنازلي لمدة عام من يوم الخميس إلى موعد رحيلها المقرر من الكتلة.

ستظهر أيضًا الإعلانات التي تدعو إلى “تصويت الأشخاص” على آخر صفقة Brexit في صحيفتي Evening Standard و The Guardian.

لم تحدد حملة مجموعة أنتي بريكسيت شروط التصويت الذي تطالب به، وماذا سيحدث إذا تم رفض الصفقة.

تحتوي الملصقات على مواطنين بريطانيين من مختلف مناحي الحياة تحت الكلمات “متى سنعرف ما صوتنا له؟”

وقال رئيس منظمة (أفضل لبريطانيا) مارك مالوك براون أن الناخبين كانوا “محبطين بشكل متزايد ومتزايدة لدرجة أنهم لا يزالون لا يعرفون ما الذي يعنيه خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي”.

“بدأت استراتيجية الحكومة هذه في التملص والتفاؤل وتأخير طريقها إلى التصويت على ختم مطاطي في أكتوبر قد بدأت بالفعل في الانهيار، وتهدف هذه الحملة الإعلامية التي تقوم بها مجموع أنتي بريكسيت ببساطة إلى تسريع هذه العملية.

وقد تصدرت مجموعة الحملة عناوين الصحف الشهر الماضي عندما تبين أنها تلقت 400 مليون جنيه إسترليني من المستثمر الملياردير جورج سوروس.

أدى هذا الكشف إلى اتهام صحيفة “ديلي تلغراف” المؤيدة لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بأنه كان يقود “حملة لإلغاء” انتخابات يونيو 2

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here