محمد بن سلمان يضع قائمة من الشروط قبل التطبيع مع إسرائيل

55
بن سلمان يضع شروط قبل التطبيع مع إسرائيل

نشر موقع “أكسيوس” الأمريكي، تفاصيل اللقاء الذي جرى بين مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، جيك سوليفان، مع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، حيث جرى بحث قضية التطبيع مع إسرائيل، في خطوة لو تمت فلن تحصل بـ”المجان” وفقا لمحلل سعودي.

الموقع الأمريكي نقل عن ثلاثة مصادر أمريكية وعربية قولها إن “سوليفان أثار القضية في اجتماع جرى في 27 سبتمبر الماضي. بمدينة نيوم السعودية”، وأشارت المصادر إلى أن “بن سلمان لم يرفض الموضوع بشكل قاطع”.

أكسيوس الأمريكي قال إن السعوديين أبلغوا سوليفان أن التطبيع مع إسرائيل سيستغرق بعض الوقت. وأعطوا المستشار الأمريكي قائمة بالخطوات التي يجب اتخاذها قبل الشروع به. من بين هذه الخطوات تحسين العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والسعودية.

تجاهل بايدن يثير  جنون الرياض وتزامناً مع الشرط الذي وضعته الرياض أمام واشنطن، شنت صحيفة “عكاظ” السعودية المحسوبة على الديوان الملكي. هجوما عنيفا على الرئيس الأمريكي جو بايدن بعد تهميشه الرياض وتجاهل ولي العهد محمد بن سلمان.

وفي هذا السياق عبر الكاتب السعودي محمد الساعد، في مقال له بالصحيفة السعودية عن مدى تدهور العلاقات بين بلاده وبين الولايات المتحدة. في العديد من القضايا الإقليمية، وخاصة في مسألة الانسحاب من أفغانستان، مشيرا إلى ممارسة واشنطن نوعا من التهميش للرياض.

وقال الساعد، إن وصف العلاقات بين البلدين بأنها “طلاق بائن فهو ظلم لها وأمنيات أكثر منها حقيقة بين بلدين كبيرين لا يمكن. أن يقبلا القطيعة مهما تباينت وجهات النظر، فالولايات المتحدة الأمريكية ليست بايدن ولا إدارته الديمقراطية”.

السعودية: نرحب بالتطبيع الكامل مع إسرائيل شرط إقامة دولة فلسطينية

ولفت إلى أن ما يجري هو “إعادة هيكلة العلاقات من جديد، بعدما تصورت بعض الأطراف الأمريكية أنها قادرة على امتلاك القرار في الرياض.

وهو أمر أخفق فيه جميع من حاول، فالرياض لا تأخذ قرارها إلا من رأسها الصلب”. تطبيع السعودية مع إسرائيل ويرجح التقرير الامريكي أن تكون أي خطوة سعودية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل “جزءا من صفقة أكبر يمكن أن تشمل خطوات إسرائيلية.

بشأن القضية الفلسطينية وخطوات أميركية لاستعادة العلاقات مع الأمير محمد بن سلمان، الذي رفض الرئيس الأميركي جو بايدن التعامل معه بشكل مباشر”.

يذكر أن البيان الرسمي السعودي الذي نشر بعد لقاء سوليفان وبن سلمان لم يشر إلى أنهما تطرقا لقضية التطبيع مع إسرائيل.

واكتفى بالإشارة إلى أنهما بحثا “العلاقات الاستراتيجية بين البلدين وسبل تعزيزها في مختلف المجالات، كما تناولت المباحثات قضايا المنطقة والقضايا ذات الاهتمام المشترك”.

التطبيع وأقامت الإمارات والبحرين والسودان والمغرب علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل ضمن اتفاقات إبراهيم التي رعتها الولايات المتحدة العام الماضي.

وفي تصريحات أدلى بها لشبكة “سي.أن.أن” في أغسطس الماضي، قال وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان. إن تطبيع العلاقات المحتمل مع إسرائيل سيعود بـ”فائدة هائلة” على المنطقة، لكنه اعتبر أن إبرام اتفاق مماثل مع المملكة يعتمد على التقدم في مسار السلام الإسرائيلي الفلسطيني.

مشاركة