مرسوم إلغاء قانون مقاطعة إسرائيل يُحدث غضباً واسعاً في الوسط الإماراتي!

478
الدبلوماسية الرسمية

يسعى النظام السياسي الإماراتي إلى تمكين العلاقات الدبلوماسية الرسمية مع السلطات الإسرائيلية، مهما كلف ذلك من ثمن، وأحدث المرسوم الرئاسي الذي صدر عن رئيس الدولة خليفة بن زايد بشأن إلغاء قانون مقاطعة إسرائيل، غضباً إماراتياً واسعاً، في حين نددت دول عربية وإسلامية بسياسة الإمارات التي تهدف إلى تمزيق الوحدة الخليجية والعربية، حسب تعبيرهم.

وعلى ضوء ذلك، كشف مصدر أمني عبري، أن إجراءات العلاقات الدبلوماسية الرسمية مع دولة الإمارات العربية المتحدة لا زالت مستمرة، وأن مسألة إعلان السفارة الإماراتية في تل ابيب مسألة وقت، مؤكداً أن مطار بن غوريون جدول يوم الاثنين المقبل أول رحلة مباشرة من تل ابيب إلى أبو ظبي، وذلك بواسطة طيران العال الإسرائيلي.

وبدورها أكدت مصادر بريطانية، أن المملكة العربية السعودية وافقت على طلب الحكومة الإسرائيلية باستخدام مجالها الجوي بشكل مباشر لدخول طائرتها المغادرة من مطار بن غوريون إلى مطار أبو ظبي الدولي، وسط استهجان وغضب عربي وإسلامي من مواقف وليا العهد السعودي والإماراتي.

والأنشطة الفعالة بين البلدين لا زالت مستمرة، حيث أعلن الجانبان الأحد تدشين الاتصالات الهاتفية المباشرة، إذ غردت مديرة الاتصال الإستراتيجي في وزارة الخارجية الإماراتية هند مانع العتيبة عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلة: إن: وزيري خارجية الإمارات عبد الله بن زايد وإسرائيل غابي أشكنازي دشنا خطوط الاتصال بين دولة الإمارات ودولة إسرائيل، وتبادلا التهاني، وأكدا الالتزام بتحقيق بنود معاهدة السلام بين الدولتين”.

والجدير بذكره، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أعلن في وقت سابق من الآن ما قال إنه “اتفاقية سلام تاريخية” بين الإمارات وإسرائيل متضمنة تطبيعا للعلاقات، ووصف ترمب الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل في تغريده له على حسابه في “تويتر” الاتفاق بأنه “اختراق ضخم”.

مشاركة