مركبة ناسا الفضائية تنجح في استخراج الأكسجين من على سطح المريخ

25
ناسا تنجح في استخراج الأكسجين على سطح المريخ

نشرت صحيفة “الإندبندنت” (The Independent) البريطانية، في تقرير لها، حول نجاح وكالة ناسا الأميركية للفضاء باستخراج أكسجين يمكن تنفسه من الغلاف الجوي للمريخ.

وسلط الكاتب فيشمان سنكاران في التقرير الضوء على السابقة التي سجلتها وكالة ناسا باستخراج أكسجين يمكن تنفسه من الغلاف الجوي للمريخ، وهو إنجاز من شأنه أن يمهد طرقا جديدة لرواد الفضاء في المستقبل لإنتاج هواء يمكن تنفسه على الكوكب الأحمر.

ما زالت مركبة برسيفيرنس وملحقاتها تحقق الإنجاز وراء الآخر (ناسا)

 أبواب جديدة

وصرحت وكالة ناسا الأميركية للفضاء في بيان بتاريخ 21 أبريل/نيسان الجاري بأن هذا الإنجاز سيفتح أبوابا جديدة للمهمات المستقبلية، إذ يمكن تخزين غاز الأكسجين المنتج من الغلاف الجوي للمريخ للمساعدة على تشغيل الصواريخ.

وأوضح جيم روتير، المدير التنفيذي المساعد لمهمات التكنولوجيا في وكالة ناسا، أن هذا الإنجاز تحقق بواسطة جهاز تجريبي بحجم محمصة الخبز يسمى اختصارا بـ”موكسي” (Moxie) حُمّل على متن مسبار “برسيفيرنس” (PERSEVERANCE)، وتمكن من تحويل ثاني أكسيد الكربون إلى أكسجين على سطح المريخ.

وأضاف روتير أنه “لا يزال لدى موكسي مزيد من العمل للقيام به، لكن نتائج هذه التجربة التقنية تعزز تقدمنا نحو هدفنا الذي يتمثل في رؤية البشر على كوكب المريخ في يوم من الأيام”.

أكثر اقتصادا وأمنا

وبالنظر إلى أن وقود الصواريخ يحتاج إلى الأكسجين، يأمل علماء ناسا أن يتمكن المستكشفون في المستقبل من إنتاج الغاز على المريخ للقيام برحلتهم إلى الوطن، لكن هذه المهمة ستكون صعبة لأن الصاروخ يتطلب نحو 7 أطنان مترية من وقود الصواريخ و25 طنا متريا من الأكسجين لإخراج 4 رواد فضاء من المريخ.

وإذ إن نقل 25 طنا من الأكسجين المطلوب من الأرض إلى المريخ يعدّ “مهمة شاقة”، سيكون موكسي أداة “أكثر اقتصادا وعملية” يمكنها إنتاج غاز الأكسجين على الكوكب الأحمر، حسب ما ذكرته وكالة ناسا في تصريح لها.

ووفقًا لوكالة ناسا، يعمل موكسي عن طريق فصل ذرات الأكسجين عن جزيئات ثاني أكسيد الكربون المأخوذ من الغلاف الجوي للمريخ. وتقوم الأداة بتفكيك ثاني أكسيد الكربون المكون من ذرة كربون واحدة وذرتين من الأكسجين.

وأشارت وكالة ناسا -في البيان- إلى أن عملية التحويل تتطلب درجات عالية من الحرارة تبلغ 800 درجة مئوية، لذلك صُنع الجهاز من مواد تتحمل الحرارة.

عملية التحويل تتطلب درجات عالية من الحرارة تبلغ 800 درجة مئوية لذلك صنع موكسي من مواد تتحمل الحرارة

التقنية الأولى من نوعها

وذكرت وكالة ناسا أن موكسي أنتج في العملية الحالية نحو 5 غرامات من غاز الأكسجين، أي ما يكفي ليتنفسه رائد فضاء واحد في 10 دقائق. وصمم موكسي لتوليد ما يبلغ 10 غرامات من الأكسجين في الساعة.

وأضاف الكاتب أن وكالة ناسا تؤكد أن موكسي لا يعد الأداة الأولى من نوعها لإنتاج الأكسجين على كوكب آخر فحسب، بل هو أيضا أول تقنية ستساعد رواد الفضاء المستقبليين على الخروج من الكواكب التي يزورونها باستخدام عناصر مستخرجة منها.

وأشار الكاتب إلى أن مهمة مسبار “برسيفيرنس” على المريخ تتمثل في البحث عن مؤشرات الحياة الميكروبية القديمة على الكوكب الأحمر في ما يعرف بـ”علم الأحياء الفلكي”.

وسيكون ذلك من خلال معرفة جيولوجيا الكوكب، ومناخه السابق، وإجراء تجارب من شأنها تمهيد الطريق لاستكشاف الإنسان الكوكب الأحمر في المستقبل، فضلا عن جمع وتخزين نيازك المريخ والحطام الصخري.

مشاركة