“مسيرة الأعلام” تشعل الصراع بين المؤسسة السياسية والأمنية في إسرائيل

42
مسيرة الأعلام .. تشعل الخلاف بين المؤسسة الأمنية والسياسية

قرر المجلس الوزاري الأمني المصغر (الكابينت) الإسرائيلي، الثلاثاء، تأجيل موعد تنظيم “مسيرة الأعلام” بالقدس الشرقية من الخميس إلى الثلاثاء المقبل، على أن يتم التوافق على مسارها في وقت لاحق، وذلك بعد أن أحدثت أزمة كبيرة ومواجهات بين المؤسسة السياسية والمؤسسة الأمنية.

بحسب بيان لـ”الكابينت”  فقد تقرر تنظيم المسيرة الثلاثاء المقبل، 15 يونيو/حزيران،  في مسار يتم الاتفاق عليه بين الشرطة ومنظميها من المستوطنين لاحقاً.

قال البيان: “يرى رئيس الوزراء (بنيامين) نتنياهو أهمية في التوصل إلى إجماع واسع النطاق حول إجراء مسيرة الأعلام”.

وأوقف نتنياهو جلسة الكابينت للقيام باستراحة قصيرة، وتوجه إلى وزير الدفاع بيني غانتس من أجل التوصل لهذا الإجماع، بحسب المصدر ذاته.

صراع بين المؤسستين السياسية والأمنية 

حسب وسائل إعلام إسرائيلية، فإن “مسيرة الأعلام” كشفت عن أزمة عميقة بين المؤسستين، وذلك بعد أن عارضها  رئيسا جهازي الشاباك والشرطة ورئيس أركان الجيش، مخافة تجدد المواجهات مع الفلسطينيين.

في الاتجاه المقابل، أصر نتنياهو وأعضاء من حزبه على القيام بها، يوم الخميس المقبل، ووفق المسار المحدد سلفاً، قبل أن يتم الإجماع على تأجيلها للأسبوع المقبل، بالإضافة أيضاً إلى تأجيل تحديد مسارها.

وذكرت قناة “كان” الإسرائيلية، أن نتنياهو ادعى أن الإصرار على هذه المسيرة سيكون تأكيداً على “عدم الاستسلام لحماس”.

القناة نفسها، تحدثت عن تأهب كبير لحرس الحدود الإسرائيلي استعداداً لهذه المسيرة، وذلك بسبب تخوفها من اشتعال الأوضاع مجدداً في القدس المحتلة، خاصة أنها كانت تخطط للمرور من باب العامود.

وكان من المفترض أن تعوض عناصر 7 سرايا إلى بيوتها، هذا اليوم، وفق ما ذكرته القناة، غير أن قائد حرس الحدود أمرهم بالبقاء ولم يسمح لهم بالعودة بسبب ذلك.

إسرائيل تتراجع عن السماح للمستوطنين تنظيم لـ”مسيرة الأعلام” بالقدس

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس في تصريح مقتضب: “إن 40 مستوطناً و26 شرطياً اقتحموا المسجد الأقصى صباح اليوم بحراسة الشرطة الإسرائيلية”.

تتم الاقتحامات على فترتين، صباحية وبعد صلاة الظهر، عبر باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد بتسهيلات ومرافقة من الشرطة الإسرائيلية.

من جانبها، دعت جماعات اليمين الإسرائيلي إلى تنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى يوم الخميس المقبل، بعد قرار الشرطة الإسرائيلية، أمس الإثنين، عدم السماح لمسيرة الأعلام الاستفزازية بالبلدة القديمة من المدينة في نفس اليوم.

يذكر أن الشرطة الإسرائيلية بدأت بالسماح للاقتحامات في عام 2003، رغم التنديد المتكرر من قبل دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس.

مشاركة