مشروع قانون مرتقب في مجلس الشيوخ الأمريكي لمنع بيع الأسلحة إلى الإمارات

34
مشروع قانون في الكونغرس الأمريكي لمنع بيع أسلحة للإمارات

يعكف مجموعة من المشرعين الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، على الإعداد لمشروع قانون من شأنه منع بيع الولايات المتحدة إلى الإمارات العربية بعد أن أقرت إدارة الرئيس جو بايدن صفقة طائرات “إف- 35” التي تمت في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

جيف أبرامسون: السلوك الإماراتي في الماضي والحاضر يجب أن يؤدي إلى حرمانهم من شراء الطائرات

وبحسب ما كشفته المنصة الإعلامية العسكرية الأمريكية “ديفنس نيوز” في تقرير لها، فقد طلب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ، بوب مينينديز (نيوجرسي)، والسيناتورة ديان فاينشتاين (كاليفورنيا) من الإدارة تقديم مجموعة من التأكيدات والالتزامات للكونغرس بأن التكنولوجيا المتوفرة في المقاتلات، التي تنتجها شركة لوكهيد كارتن، غير حساسة ولا تهدد أمن إسرائيل.

ويستهدف مشروع القانون صفقة مقاتلات “إف- 35” التي تتضمن 50 طائرة بقيمة 10.4 مليار دولار.

وقال مينينديز إنه يشعر بقلق بالغ بشأن الآثار المترتبة على بيع المقاتلات الأكثر تطوراً نظراً للعديد من الأسئلة العالقة، التي لم تتم الإجابة عنها، خاصة فيما يتعلق بتداعيات هذا الييع على الأمن القومي الأمريكي والمصالح التكنولوجية والآثار المترتبة على الاستقرار الإقليمي.

وقدم مينينديز، الذي قاد حركة المعارضة لجهود ترامب في تسريع الصفقة في الأيام الأخيرة في منصبه، تشريعاً مماثلاً في ذلك الوقت مع فينشتاين، وقد ركز القتال الذي استمر لأشهر على المخاوف من استخدام الأسلحة الموردة إلى الإمارات في حروب ليبيا واليمن، وحول علاقات الحكومة الإماراتية مع الصين وروسيا.

رويترز : إدارة بايدن تشرع في بيع أسلحة بقيمة 23 مليار دولار إلى الإمارات

وأكد السيناتور الديمقراطي، وفقاً لتقرير “ديفنس نيوز”، على أنه يجب تطبيق تدابير حماية، إذ قررت إدارة بايدن المضي قدماً في هذه الصفقة التي تعدو لعهد ترامب، لضمان عدم تعرض التكنولوجيا الحساسة للغاية لهذه الطائرات من قبل القوى المعادية للولايات المتحدة، بما في ذلك التأكد من أن الإمارات ستنسحب من علاقاتها المزدهرة مع الصين.

وقال جيف أبرامسون من رابطة الحد من التسلح إنه من الإيجابي أن كبار قادة مجلس الشيوخ يشعرون بقلق بالغ بشأن نقل طائرات إف- 35 إلى الإمارات، مع إشارات إلى أن هناك حاجة إلى أحكام قوية لأي مبيعات مستقبلية إلى المنطقة، والأفضل من ذلك كله، هو الاعتراف ببساطة بأن السلوك الإماراتي في الماضي والحاضر يجب أن يؤدي إلى حرمانهم من شراء الطائرات.

مشاركة