مصادر: تراجع شعبية دونالد ترامب وسط زيادة حدة الاضطرابات الشعبية!

386
فلويد

في ظل زيادة حدة الاضطرابات والاحتجاجات الشعبية في العاصمة الأمريكية واشنطن وعدد كبير من المدن الداخلية، ووسط زيادة المطالب الشعبية المطالبة بوقف عنصرية عناصر الشرطة الأمريكية بحق المواطنين، وشهدت الشوارع الأمريكية مظاهرات شعبية رافضة لمقتل المواطن الأمريكي من أصول أفريقية جورج فلويد وتنديداً بعنف قوات الشرطة، في حين أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسحب قوات الحرس الوطني من شوارع العاصمة الأمريكية واشنطن، مؤكداً أن الوضع في البلاد أصبح تحت السيطرة.

وأفادت استطلاعات رأي أجريت حديثاً في المدن الأمريكية، أن شعبية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تتراجع شيئاً فشيئاً، مما شكل مخاوف كبيرة لدى الحزب الجمهوري وخاصة أن البلاد مقبلة على معركة انتخابات رئاسية في نوفمبر القادم.

نقلت مجلة نيويوركر عن مسؤول أمني يعمل في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) رفض الإفصاح عن هويته لأسباب أمنية، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب طلب من قيادة الجيش بضرورة نشر عشرة آلاف جندي في العاصمة الأمريكية واشنطن وجميع المدن الأمريكية الأخرى التي تشهد اضطرابات ومظاهرات وذلك بهدف مواجهة احتجاجات المستمرة منذ الأسبوع الماضي.

وقال المصدر، إن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر ورئيس هيئة الأركان المشتركة مارك ميلي رفضا بشكل مطلق طلب ترامب معتبرين ذلك تجاوزاً بحق الشعب وأن الدستور الأمريكي يكفل حق التظاهر، وجاء ذلك إبان المظاهرات الحاشدة التي شهدتها العاصمة الأمريكية واشنطن ومدن أميركية وأوروبية أخرى ضد العنصرية وعنف الشرطة، بعد مقتل المواطن الأمريكي من أصول أفريقية جورج فلويد على يد شرطي أمريكي.

وجاء ذلك عٌقب خضم زيادة حدة التوتر وتجدد الاحتجاجات والمظاهرات الشعبية في عدد من المدن والمناطق الأمريكية وجاء ذلك بعد ليلة من الاضطرابات والمشاحنات وعمليات النهب في جميع المتاجر والمحلات، وفي الجهة المقابلة نقلت وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون” أكثر من 1600 عنصر من القوات الخاصة “الجيش الأمريكي” إلى عدد من المدن الأمريكية وعلى رأسهم العاصمة الأمريكية واشنطن، وسط ضغوط كبيرة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من أجل بسط الحل العسكري.

مشاركة