مصدر أمريكي: السعودية أول الخاسرين من حرب أسعار النفط!

0
62
أسعار النفط

لا بد أن السلطات العليا في المملكة العربية السعودية و الجمهورية الروسية لم يكونوا يدركوا حدوث انهيار حاد في أسعار النفط ، ولا سيما أن حرب أسعار النفط أحدثت قطع العلاقة الدبلوماسية والثنائية التي جمعتهما لمدة ثلاث سنوات بهدف رفع أسعار النفط.

وخلال مقال صٌحفي، الذي كتبته الكاتبة تسفيتانا باراسكوفا نُشر في موقع “أويل برايس” الأمريكي، قائلة: إنه “بعد مرور أكثر أسبوعين، يوجد حوالي أربعة ملايين برميل يومياً في السوق من إجمالي إمدادات النفط الموعودة خلال الشهر المقبل، وفي الوقت الراهن، تحاول كل من الرياض وموسكو حساب تكلفة انهيار أسعار النفط وتعديل نفقاتهما الحكومية”.

ووفق مصدر أمني أمريكي، رفض الكشف عن هويته، أفاد أن السلطات الروسية توقعت حدوث انخفاض حاد في أسعار النفط ،والعائدات النفطية على المدى القريب، وجاء ذلك نظراً لان سعر خان برنت بصعوبة تمكن من الاستقرار بقريب الثلاثين دولار خلال الفترة الماضية، فضلاً عن الوباء الذي ضرب وتفشي في جميع دول العالم كان سبباً رئيسياً في الانهيار الحاد في أسعار النفط.

ومن جهتها، أعلنت السلطات السعودية، خلال الأسبوع الجاري، أنها ستقوم بخفض الانفاق الحكومة بقيمة 13.2 مليار دولار أمريكي “أي ما يعادل 50 مليار ريال سعودي، أو بنسبة 5% من الانفاق العام لميزانية العام الجاري2020، وجاء ذلك بعد موافقة الحكومة السعودية على تخفيض بسيط في بنود التأثير الاجتماعي والاقتصادي، حسب المصدر ذاته.

ومن جانبه، أكد وزير المالية والقائم بأعمال وزير الاقتصاد والتخطيط السعودية محمد الجدعان، قائلاً: إنه “تمت الموافقة على هذه الإجراءات في ضوء التطور الملحوظ في إدارة المالية العامة، ووجود المرونة المناسبة لاتخاذ إجراءات في مواجهة الصدمات الطارئة”.

وأضافت باراسكوفا، أن محمد بن سلمان يراهن على الاستفادة من أموال الواردات من صندوق الثروة السيادي الخاص بالمملكة، لدفع التدهور المالي الحكومي الناجم عن سياساته الخاطئة في خفض الأسعار

وختمت الكاتبة المقال، بأن المملكة السعودية اتخذت مجموعة من التدابير اللازمة من حد تأثير انخفاض أسعار النفط ، مضيفة الى أنها  تحاول أن تتخذ تدابير إضافية للتعامل مع الانخفاض الحاد الذي حدث في الأسعار الخاصة بالنفط.

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here