مصدر أمني: فرض عقوبة الإقامة الجبرية على شخصية عسكرية عراقية كبيرة!

0
100
الساعدي

كشف مصدر أمني مطلع بوزارة الدفاع العراقية، رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية، أن الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي ، أعُتقل ووضع تحت الإقامة الجبرية، أو كما أفاد أن ذلك الإجراء ضمن المصطلحات العسكرية تسمى بعقوبة “حجز الثكنة”، وجاء ذلك عُقب إعلان الرئيس العراقي برهم صالح، مساء أمس، عن مبادرة سياسية من اجل احتواء الموقف، كما أكد محاسبة كافة المتورطين في الاشتباكات المسلحة بين القوات الأمنية والمتظاهرين، حسب رواية المصدر.

وقال المصدر الأمني ذاته، أن الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي ، وضع تحت الإقامة الجبرية “حجز الثكنة”، منذ أكثر من ثلاثة أيام من الآن، مشيراً الى أن قيادته العسكرية سحبت كافة صلاحياته العسكرية ولا يسمح بممارستها على أرض الواقع، كما أنه لا يمكنه التواصل مع أحد

ويشار أن، الركن الساعدي هو من أبرز القادة العسكرين الذي حاربوا بجانب النظام السياسي العراقي ضد قوات تنظيم الدولة في أخر خمسة سنوات ماضية، كما مُنح رتب ومناصب عسكرية وأمنية مختلفة على كافة المستويات سواء كان ذلك في القوات الخاصة أو جهاز مكافحة الإرهاب.

ورجح المحللين السياسيين، أن تكتيم السلطات العراقية العليا، على خبر اعتقال الركن الساعدي ووضعه تحت الإقامة الجبرية، بسبب تخوفها أن يؤثر ذلك في تأجيج حدة المظاهرات في البلاد، المندلعة منذ يوم الثلاثاء الماضي، وذلك لآن الركن يتمتع بشعبية كبيرة في الوسط الشعبي العراقي.

وكما وحدث خلال في وقت سابق من الشهر الماضي، أن نقلت السلطات العراقية الساعدي الى منصب إداري في دائرة الإمرة التابعة لوزارة الدفاع، وهو ما اعتبره خلال تصريحات إعلامية له إهانة وعقاب، مؤكداً أن سبب نقل لا أحد يعلم به ولم يبلغ عن أسباب نقله، وختم الساعدي أنه يفضل التقاعد على أن يتم ذلك الأمر.

كما وبسبب الحاضنة الشعبية التي يتمتع بها الركن الساعدي، وأبان صدور قرار نقله أغضب الكثير من مؤيديه ومناصريه، كما أثار ذلك القرار خروج بعض المسيرات، الى أن شهدت البلاد مسيرات كبرى لم تحدث منذ سنوات، ووفق لمصادر إعلامية فإن المتظاهرين العراقيين قاموا برفع لافتات تحمل صور الساعدي.

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here