مصدر يمني: أبو ظبي ترصد ملايين الدولارات لإسقاط جزيرة سقطرى!

0
125
الرحبي

لا زال النظام السياسي الإماراتي يكابر في تدخلاته العسكرية غير القانونية في اليمن وغيرها من الدول العربية، وعلى الرغم من أن أبو ظبي سجلت فشلاً ذريعاً في جميع تدخلاتها العسكرية، وبدوره، أكد مستشار وزير الإعلام في الحكومة اليمنية مختار الرحبي مساء أمس الثلاثاء، خلال كلمة له في إيجاز صٌحفي، أن دولة الإمارات العربية المتحدة رصدت أكثر من 30 مليون درهم إماراتي (أي ما يعادل ثمانية ملايين دولار) كدفعة جديدة لتمويل المرتزقة التي تحمل اسم قوات المجلس الانتقالي الجنوبي لاستكمال مساعيها للسيطرة على محافظة أرخبيل سقطرى شرقي البلاد.

وغرد الرحبي عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلاً: إن “قائدا عسكريا منشقا عن الجيش اليمني وصل سقطرى قادما من الإمارات على متن سفينة شحن وبحوزته 30 مليون درهم، ويتعلق الأمر -حسب المتحدث نفسه- بقائد كتيبة السواحل العقيد محمد أحمد علي فعرهي”.

ووفق نفس التغريدة الخاصة بمستشار وزير الإعلام مختار الرحبي ، فقال: إن “الأموال التي جلبها العقيد فعرهي “مخصصة لتغطية نفقات التمرد في اللواء الأول مشاه بحري في سقطرى، والذي سيطر عليه المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً”.

وجاءت تلك التغريدات السابقة بعدما أكد مصدر أمني يعمل في الحكومة اليمنية في وقت سابق من الآن وصول تعزيزات وامدادات عسكرية عبر البحر وذلك لمجموعة المتمردين المدعومين إماراتياً وذلك بجزيرة سقطرى تمهيداً لهجوم عسكري جديد، في حين أعتبر وزير الداخلية في الحكومة اليمنية أحمد الميسري أن صمت السلطات العليا في المملكة العربية السعودية يسفر شيء واحد فقط بأن محمد بن سلمان متواطئ مع ولي إمارة أبو ظبي والحاكم الفعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة محمد بن زايد.

وكشف المصدر الأمني الذي رفض الإفصاح عن هويته لأسباب أمنية، أن السلطات المحلية وبتعليمات مباشرة من الحكومة اليمنية تمكنت من رصد تحركات مشبوهة على الساحل الشمال لجزيرة سقطرى ، حيث وصلت ثلاث ناقلات أفراد من خارج المدينة بحراً، وسرعان ما أنضم إلى المتمردين في اللواء الأول مشاة بحري، والذي خان الحكومة اليمينة مؤخراً وأعلن انضمامه للعمل بجانب المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم رأساً من الإمارات.

 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here