مصر.. اختطاف الناشطة الحقوقية سناء سيف من أمام مكتب النائب العام

0
121
سناء سيف

“خطفوا أختي مني، نعمل أيه، نعمل إيه يا جماعة، يعني أحنا جايين عند النائب العام، وهو ما يستقبلش بلاغتنا ولا بحقق فيها، بس أحنا جايين عشان هي اتسحلت واتضربت”، تلك الكلمات التي صرخت بها أخت الناشطة السياسية المصرية سناء سيف ، من أمام مبنى النيابة العامة المصرية، حيث لا يزال نظام عبد الفتاح السيسي مستمر في التنكيل وانتهاك حقوق الإنسان وانتهاك حقوق معتقلي الرأي داخل وخارج السجون.

اختطاف الناشطة الحقوقية السياسية سناء سيف ، من أمام مكتب النائب العام في العاصمة المصرية القاهرة، وهي في طريقها لتقديم بلاغ بعد الاعتداء عليها مع شقيقتها ووالداتها أمام سجن طرة تحت أعين الشرطة بينما كان يعتصمن أمامه، وذلك للمطالبة بالحصول على رسالة من علاء عبد الفتاح، بعد أن مٌنعت مراراً وتكراراً الزيارات عن معتقلي الرأي بحجة فيروس كورونا”.

شقيقة سناء سيف ، نشرت مقطع مصور عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، وهي تقول: ” إحنا عند مكتب النائب العام أهو في الخلفية، وسناء كانت جاية ورانا علشان تقدم بلاغ ويناظروا الإصابات بتاعتها، سناء اتخطفت دولقتي حالاً قدام المحامين، وقدام الأمن في ميكروباص أبيض اللون، ومانعرفش هي راحت فين، سناء اتخطفت علشان ما تقدرش تقدم بلاغ، ويشوفوا الإصابات بتاعتها”

وتبين خلال الفيديو أن أحد عناصر الأمن المصري حاول الاعتداء على شقيقة الناشطة الحقوقية سناء سيف، ولكن تمكنت من الهروب من أمام مكتب النائب العام في القاهرة، وبعد أقل من ساعة من الفيديو الأول، نشرت شقيقتها فيديو أخر، قالت فيه: “إن سناء كانت على البوابة برا، كان معها محامية منتظراها، طلعت تنتظرها برا، ومعاها صديقتها اللي بتوصلها وقفوا العربية ضباط لابسين مدنيين وطلبوا الهويات، وبعد ما شافوا باسبور أختي وأتاكدو من هويتها وقالوا لبعض أيوا هي سناء سيف، وخطفوها بعدها”.

ويشار أن، النظام المصري برئاسة عبد الفتاح السيسي لا زال ينتهك حقوق الإنسان وحقوق الرأي والتعبير، كما طالبت منظمات حقوقية بضرورة التدخل العاجل لوقف انتهاكات السلطات المصرية بحق المواطنين

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here