مصر تقدم مذكرة سد النهضة لمجلس الأمن.. وإثيوبيا لن نتراجع عن ملء السدّ!

0
64
الحكومة الإثيوبية

في خضم تدهور الأوضاع الأمنية في ملف أزمة سد النهضة، ومع اقتراب موعد إعلان الحكومة الإثيوبية عن بدء ملء سد النهضة الإثيوبي انتقل النزاع المائي إلى مجلس الأمن الدولي، وذلك فور تقديم وزير الخارجية المصري سامح الشكري مذكرة قرار للمناقشة، في حين حذرت الحكومة الإثيوبية من أن هذا الإجراء سيزيد من صعوبة الحل.

وبدوره، أكد وزير الخارجية في الحكومة المصرية سامح شكري إن بلاده قدمت مسودة مذكرة لقرار ملف أزمة سد النهضة، ليتم مناقشته من قبل أعضاء مجلس الأمن الدولي بشأن قرار الحكومة الإثيوبية عن بدء ملء سد النهضة، مشيراً إلى أن المسودة تتفق مع نتائج اجتماع مكتب الاتحاد الأفريقي.

وخلال كلمة سامح شكري في جلسة مجلس الأمن الدولي التي أقيمت عبر الفيديو كونفرس، قال: إنه ” ينظر لهذه القضية بجدية لتجنّب زعزعة المنطقة المضطربة أصلاً، وأن سد النهضة مهم لتنمية إثيوبيا وشعبها لكنه في الوقت نفسه يمثل تهديدا يحيق بملايين المصريين والسودانيين إذا قررت أديس أبابا ملأه بشكل أحادي ومن دون اتفاق”.

في حين أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أكد عن قرار الحكومة الإثيوبية ببدء ملء سد النهضة سيزيد من سوء أوضاع المنطقة، مشيراً إلى ان بلاده تعيش فترة شديدة الاضطراب، وأن الأمن القومي المصري مرتبط بمحيط دولها الإقليمي، معتبراً أن الأمن المائي من حقوق مصر التاريخية.

وفي خضم التطورات والأحداث المستمرة حول أزمة ملف سد النهضة، خرج رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد ليؤكد بأنه ناقش مع قيادات الجيش الإثيوبي “إستراتيجية الدفاع الجديدة” ، وجاء ذلك تخوفاً من أي هجوم عسكري مصري، كما وبدوره وجه وزير خارجية الإثيوبي اتهامات واسعة ضد مصر حول هروبها المتعمد من جلسات المفاوضات وذلك بعد إعلان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي اللجوء إلى مجلس الأمن الدولي بشأن حل ملف سد النهضة.

ووصف رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، اجتماعه مع قيادات الجيش الإثيوبي حول مناقشة “إستراتيجية الدفاع الجديدة” عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، قائلاً: إن “ضباط قوات الدفاع الوطني ناقشوا “إستراتيجية الدفاع الجديدة” وأنشطة بناء المؤسسات بالمثمر، وذلك بهدف ردع أي هجوم خارجي أثناء تعبئة السدّ”

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here