مصر وفرنسا توقعان على عقد لتوريد 30 طائرة رافال

16
مصر وفرنسا توقعان على عقد شراء 30 طائرة من طراز رافال

أعلنت وزارة الدفاع المصرية، مساء الاثنين، على موقعها الإلكتروني، توقيع مصر وفرنسا على عقد لتوريد 30 طائرة مقاتلة من طراز رافال ، بالإضافة على عدد من الصواريخ.

وأضافت الوزارة: ”وقعت مصر وفرنسا عقد توريد عدد 30 طائرة طراز رافال وذلك من خلال القوات المسلحة المصرية وشركة داسو أفياسيون الفرنسية، على أن يتم تمويل العقد المبرم من خلال قرض تمويلي تصل مدته كحد أدنى 10 سنوات“.

ذكر البيان أن طائرات رافال تتميز بقدرات قتالية عالية تشمل القدرة على تنفيذ المهام بعيدة المدى، فضلا عن امتلاكها منظومة تسليح متطورة، وقدرة عالية على المناورة، وتعدد أنظمة التسليح فيها، بالإضافة إلى تميزها بمنظومة حرب إلكترونية متطورة تمكنها من القدرة على تنفيذ كافة المهام التي توكل إليها بكفاءة واقتدار.

وجاء إعلان المتحدث العسكري المصري بعدما كشف موقع “ديسكلوز” (Disclose) الاستقصائي الفرنسي عن إبرام صفقة بين القاهرة وباريس يوم 26 أبريل/نيسان الماضي بقيمة 3.95 مليارات يورو (4.75 مليارات دولار) لشراء 30 مقاتلة رافال، بالإضافة إلى عدد من الصواريخ.

وكشف الموقع أن هذه الصفقة من المفترض أن تمول بقرض من مؤسسات بنكية فرنسية بضمان حكومي فرنسي، وهو ما أكده المتحدث العسكري المصري.

وكانت القاهرة -وهي زبون مهم بالنسبة إلى قطاع صناعة الأسلحة الفرنسي- أول بلد أجنبي يشتري مقاتلات رافال في العام 2015.

وكان هذا العقد -الذي حصلت بموجبه على 24 طائرة من شركة “داسو” (Dassault) المصنعة للطائرات- يتضمن خيار حصول مصر على 12 مقاتلة أخرى من طراز رافال لكنها لم تطلبها.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد استقبل في ديسمبر/كانون الأول الماضي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومنحه وسام جوقة الشرف، وأثار ذلك ردود فعل غاضبة على شبكات التواصل الاجتماعي، إذ تتهم منظمات غير حكومية السلطات المصرية بانتهاك حقوق الإنسان.

ويظهر البلدان تقاربا بشأن قضايا الأمن الإقليمي الأخرى، مثل الخلافات مع تركيا في شرق البحر المتوسط، والصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وقال مصدر في الحكومة الفرنسية لرويترز في تعليق على تقرير الموقع اليوم الإثنين: ”جرت بالطبع مباحثات وصلت إلى مرحلة متقدمة للغاية، وقد يصدر إعلان قريبا جدا“.

 

 

مشاركة