مطالب جزائرية بإقالة وزير الداخلية “حمدون” بعد وصف المعارضين بالخونة

0
318
دحمون

وصف وزير الداخلية الجزائري صلاح الدين دحمون ، المعارضين الشعبيين المتواجدين بالشوارع والميادين الجزائرية الرافضين للانتخابات الرئاسية المقرر عقدها في 12/ ديسمبر الجاري، بالخونة والمرتزقة والمثلين جنسياً، وأنهم من بقايا أفكار الاستعمار القديم، مما أثار موجة من الغضب الشعبي، مطالبين الحكومة بضرورة إقالته لإهانة المواطنين المدنيين.

ونشرت وسائل الإعلام الجزائرية الرسمية، مساء أمس الثلاثاء، تصريحات وزير الداخلية دحمون ، وذلك أثناء حديثه في مجلس الأمة “المجلس الأعلى للبرلمان”، حيث قال إن “هؤلاء المعارضين من صفوف خونة والمرتزقة والمثلين جنسياً، وأنهم من بقايا أفكار الاستعمار القديم”، وسرعان ما تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي المقاطع الخاصة بتصريحاته، مما أسفر عن موجه غضب عارمة في البلاد.

وأضاف الوزير خلال كلمة له: قائلاً: “اليوم هذا الاستعمار أو ما بقي من الاستعمار، وهو فكر استعماري ما زال حيا لدى البعض، يستعمل بعض الأولاد أو أشباه الجزائريين من خونة ومرتزقة وشواذ ومثليين نعرفهم واحدا واحدا. فهم ليسوا منا ونحن لسنا منهم” وذلك من دون أن يسمي بشكل صريح أولئك الذين استهدفهم بكلامه”.

كما وخلال الجلسة البرلمانية، استشهد بمقولات ثورية ضد الاستعمار والمستعمرين، والتي كان يستذكرها أيقونة الثورة الشيخ بوعامة ورائد الحركة الإصلاحية في البلد عبد الحميد بن باديس، التي كانت تحارب الاستعمار الفرنسي في الجزائر، مؤكداً أنه يجب أن نتوحد لنلقن العالم درساً في الثاني عشر من ديسمبر الجاري، لإظهار وحدة الشعب الجزائري وحماية استقلالنا

وأفاد مصدر أمني مطلع، رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية، أن مكتب الرئاسة الجمهورية استدعى وزير الداخلية صلاح الدين دحمون ، إبان تصريحاته التي أثارت جدلاً واسعاً بين صفوف المواطنين وبعض الشخصيات السياسية في الحكومة، ولكن لم يفصح المصدر عن أي قرارات رئاسية بشأن هذا الاستدعاء، الذي قوبل برود أفعال إيجابية على منصات مواقع التواصل الاجتماعي.

وبدوره، أكد قائد الأركان الفريق أحمد قايد صالح، مساء أمس الثلاثاء، خلال كلمه له عن الانتخابات الرئاسية المقبلة، قائلاً: إنه “لا رجعة فيها” معبراً على أنها استكمالاً لمسارات تجسيد مبادئ الثورة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي، أشباهه من الحكومات الديكتاتورية، على حد قوله.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here