مظاهرات حاشدة في اليمن ضد المليشيات والمؤامرات الإماراتية

0
114
تعز

تظاهرات حاشدة في مدينة لودر بمحافظة أبين باليمن ومحافظة تعز اليوم للتعبير عن دعمها للحكومة الشرعية ورفض وجود الميليشيات التابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة والمؤامرات التي تهدف إلى نشر الفوضى والتخريب في البلاد، وأعرب المتظاهرون عن إدانتهم لمحاولة الإمارات احتكار تمثيل الجنوب في عنصر سياسي واحد، في إشارة إلى المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً.

كما أعلنوا دعمهم للحكومة الشرعية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي. ولوحظ أيضا أن المشاركين في المسيرة – التي جاءت استجابة لمسيرة نظمها المجلس الانتقالي الأسبوع الماضي – رفعوا الأعلام اليمنية لأول مرة منذ نحو 15 عاما، حيث وقبل يومين، أصيب عدد من المتظاهرين بجروح عندما فتحت القوات المدعومة إماراتياً النار عليهم في منطقة المعافر بمحافظة تعز غرب اليمن.

وقالت مصادر محلية في ذلك الوقت إن هذه القوات تمردت على اللواء 35 المدرع للجيش الوطني التابع للرئيس هادي، مضيفة، أن المسلحين منعوا المتظاهرين ، الذين جاؤوا من أكثر من منطقة ، من الوصول إلى العين ، حيث كان من المفترض أن تجري المظاهرة الموالية لهادي للاحتجاج على الثورة ضد قرار الرئيس هادي بتعيين العميد عبد الرحمن الشمصاني قائد اللواء 35 مدرع في العاشر من الشهر الجاري بعد اغتيال قائده السابق عدنان الحمادي في مطلع ديسمبر / كانون الأول.

ودعا بيان صادر عن المظاهرة السلطة المحلية إلى بسط سيطرتها على جميع مناطق محافظة تعز، بما في ذلك ميناء المخا في الغرب الذي تسيطر عليه القوات الإماراتية، وإعادة تنشيطه بدلاً من تحويله إلى ثكنة.

وجدد أهالي محافظة تعز يوم الجمعة الماضي رفضهم لإساءة معاملة الإمارات لبلادهم. نظم النشطاء وأهل تعز مسيرة لإدانة ما تفعله أبو ظبي من خلال قواتها وميليشياتها، وطالبوا بمغادرة الأخيرة، وطالبوا الحكومة الشرعية بإنهاء دور أبو ظبي داخل التحالف الذي تقوده السعودية.

وأعرب المتظاهرون عن رفضهم تشكيل ميليشيات مسلحة خارج مؤسسات الدولة الرسمية، بما في ذلك “الحرس الجمهوري” التي شكلتها الإمارات على الساحل الغربي لليمن بقيادة طارق صالح نجل الرئيس الراحل علي عبد الله صالح.

يشار إلى أن اليمن في حالة حرب منذ عام 2015، بعد تدخل تحالف عسكري بقيادة الرياض لإعادة الحكومة الشرعية إلى السلطة بعد انقلاب الحوثيين ضدها. ومع ذلك، تطور الصراع في السنوات التالية، حيث أضيف صراع آخر إلى الحرب بين القوات التابعة للحكومة الشرعية والقوات العسكرية المدعومة من الإمارات في مناطق غرب وجنوب البلاد

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here